30 ماي 2024

رايان إير تعتزم مضاعفة عدد مسافريها السنوي في المغرب بحلول سنة 2027

رايان إير تعتزم مضاعفة عدد مسافريها السنوي في المغرب بحلول سنة 2027

أفادت وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني بأن شركة “رايان إير” تعتزم مضاعفة عدد مسافريها السنوي في المغرب إلى أكثر من 10 ملايين مسافر في أفق سنة 2027.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ بهذا الخصوص أنه ” بدعم من وزارة النقل واللوجستيك ووزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وبتعاون مع المكتب الوطني المغربي للسياحة، تتأهب شركة رايان إير لتجاوز مرحلة جديدة من تطورها في المغرب، وتخطط لمضاعفة عدد مسافريها السنوي في المغرب من 4.5 مليون حالي ا إلى أكثر من 10 ملايين مسافر في أفق 2027″.

ولتحقيق ذلك، تعتزم الشركة الارتكاز على ثلاثة محاور رئيسية لتطورها في المغرب ابتداء من صيف 2024، ويتعلق الأمر بإطلاق 24 خط جوي دولي جديد، ووضع طائرتين مخصصتين لمدينة طنجة، وإطلاق خطوط جوية داخلية تربط بين 9 مدن مغربية.

ونقل البلاغ، عن وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فاطمة الزهراء عمور قولها ” نشيد بهذه المستجدات الكبيرة التي يشهدها مجال النقل الجوي المغربي الذي عرف نموا استثنائي ا ، والتي ستساهم بشكل كبير في تحقيق أهداف خارطة طريق السياحة التي تطمح لجذب 17.5 مليون سائح بحلول سنة 2026. كما نولي اهتماما خاصا للسياحة الداخلية، التي ستستفيد من دفعة قوية بفضل هذه الديناميكية الجديدة.”

وفي إطار هذا المشروع التطويري الاستثنائي، سترخص الحكومة لشركة رايان إير ببرمجة رحلات داخلية محددة بين بعض المدن المغربية.

من جهته، أبرز وزير النقل واللوجستيك، محمد عبد الجليل أنه “مع هذه الشراكة الجديدة، ستواصل بلادنا الاستفادة من سياستها المتعلقة بالأجواء المفتوحة”.

وأكد أنه بالإضافة إلى مضاعفة عرضها الجوي الدولي بحلول سنة 2027، من المقرر أن تعمل رايان إير على تطوير عرض جوي داخلي عبر فتح 11 خط جوي داخلي جديد ابتداء من صيف 2024، مشيرا إلى أن هذه الخطوط ستعزز الربط الجوي داخل المملكة، وتعطي دفعة غير مسبوقة للنقل الجوي الداخلي.

وبالتالي، سيتضمن برنامج رايان إير الجديد ابتداء من هذا الصيف افتتاح 11 خط جوي داخلي جديد إلى 9 وجهات مغربية (أكادير، الرشيدية، الصويرة، فاس، مراكش، ورزازات، وجدة، طنجة وتطوان). وسيشكل هذا العرض إضافة للحضور التاريخي للخطوط الملكية المغربية في هذا القطاع بالإضافة إلى شركة العربية للطيران.

كما ستساهم هذه الرحلات الجديدة بشكل كبير في تخفيف العزلة عن بعض المدن المغربية، مثل ورزازات والصويرة والرشيدية، كما ستسمح للزوار الأجانب بتمديد مدة إقامتهم في العديد من المدن، وتعزيز السياحة في جميع جهات المغرب.

بالإضافة إلى ذلك، ستعطي هذه الرحلات دفعة حقيقية للسياحة الداخلية، من خلال تسهيل السفر داخل المغرب. وسيتم شمل وجهات أخرى أيض ا خلال المواسم المقبلة، بما في ذلك الداخلة والناظور ..

ومن جهته قال عادل الفقير، المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة في تصريح صحفي “إنها لحظة متميزة بالنسبة لقطاعنا، حيث سيؤكد تعزيز شبكة الربط الجوي الإنجازات في قطاع النقل الجوي المحلي، ويوطد دوره كمكون أساسي في مسار تطوير سياحتنا سواء على الصعيدين الدولي أو المحلي”.

وأضاف “نحن نشهد مرحلة جديدة حاسمة تفتح آفاقا للترويج، وستدعم سياسات تخفيف العزلة عن بعض المناطق وتعزيز التبادل بين الجهات.”

بعد افتتاح قاعدتها الجديدة بطنجة، وهي القاعدة الرابعة بعد فاس ومراكش وأكادير، ستتوفر الشركة على 14 طائرة بالمغرب.

فيما يتعلق بالربط الدولي، ستطلق الشركة، اعتبار ا من صيف 2024، 24 خطا جويا جديدا نحو المغرب، من 8 أسواق مصدرة استراتيجية، وهي: ألمانيا وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا والبرتغال والسويد والمملكة المتحدة.

كما أنها ستشمل ست وجهات مغربية، تتمثل في مراكش بـ 9 خطوط جوية جديدة، وطنجة (8)، وأكادير (3)، وبني ملال (2)، وافتتاح جديد لفاس والرباط.

ومن المنتظر أن يعزز هذا البرنامج بشكل كبير الطاقة الجوية المقترحة لوجهة المغرب، حيث ستصل إلى 164 خطا دوليا و11 خطا داخليا.

وبفضل جهود المكتب الوطني المغربي للسياحة للترويج لوجهة المغرب ضمن استراتيجيته “Light in Action”، ستشهد رايان إير نمو ا قياسي ا بنسبة 33 في المائة في طاقتها الاستيعابية المخصصة لوجهة المغرب.

وبفضل هذه الزيادة المهمة في الطاقة الاستيعابية الجوية، وفي إطار خارطة طريق وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ودعم وزارة النقل واللوجستيك، والخطة العملية للمكتب الوطني المغربي للسياحة، يعزز المغرب تموقعه في الساحة السياحية العالمية ويحصل على المزيد من الإشعاع.

وخلص البلاغ إلى أن هذه المبادرة تدفع بالنقل الجوي المغربي نحو آفاق جديدة، استعداد ا لاستضافة كأس العالم في عام 2030.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.