01 مارس 2024

الإعلام الإسباني: زخم جديد و مهم للتعاون الاقتصادي بين المغرب و الإمارات العربية المتحدة

الإعلام الإسباني: زخم جديد و مهم للتعاون الاقتصادي بين المغرب و الإمارات العربية المتحدة

قالت مجلة “أتالايار” الإسبانية إن زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ولقاءه بالشيخ محمد بن زايد آل نهيان أعطت زخما جديدا “مهما لشراكة مبتكرة ومتجددة وراسخة بين البلدين”.

وكتبت وسيلة الإعلام الإسبانية، في مقال نشر على موقعها الإلكتروني اليوم الأربعاء، أن الإعلان “نحو شراكة مبتكرة ومتجددة وراسخة بين المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة”، الذي وقعه قائدا البلدين بأبو ظبي، يضع الأسس من أجل تطوير المبادلات التجارية بين البلدين، تحفيز الاستثمارات المتبادلة وتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية الثنائية.

وبحسب المجلة: “يروم هذا الإعلان الارتقاء بالعلاقات والتعاون الثنائي إلى آفاق أوسع، عبر شراكات اقتصادية فاعلة تخدم المصالح العليا المشتركة، وتعود بالتنمية والرفاه على البلدين”.

وأضافت أن قائدي البلدين أكدا على طموح المغرب والإمارات العربية المتحدة في إقامة شراكات اقتصادية استراتيجية مشتركة ورائدة في الأسواق الإقليمية والدولية، خاصة في الفضاء الإفريقي.

و ذكرت “أتالايار” أن الهدف هو تعزيز تعاون مثمر من خلال مشاريع مهيكلة، لا سيما في القطاعات الاجتماعية والاقتصادية والبنى التحتية والنقل والمياه والفلاحة والطاقة والسياحة والعقار، وكذلك في مجالات التكوين والتشغيل.

وأضافت وسيلة الإعلام الإسبانية أن مذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين من شأنها إعطاء “زخم كبير” للتعاون الثنائي من خلال تعميق علاقاتهما، وذلك طبقا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.