01 مارس 2024

السيد ميارة يجري مباحثات مع وفد من مجلس الشيوخ بجمهورية كولومبيا

السيد ميارة يجري مباحثات مع وفد من مجلس الشيوخ بجمهورية كولومبيا

أجرى رئيس مجلس المستشارين، النعم ميارة، اليوم الإثنين بالرباط، مباحثات مع وفد من مجلس الشيوخ بجمهورية كولومبيا برئاسة جيرمان بلانكو ألفاريز، رئيس مجموعة الصداقة الكولومبية المغربية.

وتأتي زيارة العمل التي يقوم بها الوفد الكولومبي، بدعوة من مجلس المستشارين، في إطار الجهود المشتركة لتمتين العلاقات البرلمانية بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين.

وأوضح بلاغ لمجلس المستشارين أن السيد ميارة سجل بهذه المناسبة “الأهمية الخاصة التي تكتسيها هذه الزيارة بما هي تعبير عن الصداقة الحقيقية بين البلدين”، مبرزا “الرغبة المغربية على المضي قدما في تقوية العلاقات الثنائية خدمة للمصالح المشتركة، ومن أجل النهوض بالعلاقات المثمرة مع دول أمريكا اللاتينية”.

وأبرز السيد ميارة أن “الملتمس الذي اعتمده مجلس الشيوخ الكولومبي مؤخرا، والذي يحمل دعما لا لبس فيه للوحدة الترابية ولسيادة المغرب، يشكل خطوة هامة في الاتجاه الصحيح من شأنها أن تساعد على توطيد العلاقات البرلمانية والدفع بالتعاون الثنائي خدمة للمصالح المشتركة التي ينبغي ألا تتأثر بأية مواقف ذاتية عابرة”.

وارتباطا بهذا الموضوع، يتابع البلاغ، أعرب السيد ميارة عن “تطلعه إلى أن تشكل الزيارة المقررة للوفد الكولومبي للأقاليم الجنوبية للمملكة فرصة للوقوف، في الميدان، على حجم التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها هذه الربوع، وبالتالي الخروج بتصور متكامل حول حقيقة النزاع المفتعل حول الوحدة الترابية للمملكة”.

من جهة أخرى، وبعد أن أوضح المستويات المتقدمة التي حققها المغرب في مجالات تعزيز الديموقراطية والنمو الاقتصادي والاجتماعي وكذا انفتاحه البناء على القارة الإفريقية، حيث يحظى بحضور متميز اقتصاديا وسياسيا، أكد السيد ميارة أن “طموح المغرب هو أن يصبح بوابة لأمريكا اللاتينية نحو كل القارة الإفريقية”.

وفي هذا السياق، سجل السيد ميارة “استعداد مجلس المستشارين لبذل المجهودات الممكنة لتعزيز هذا التوجه من خلال استثمار علاقاته المتميزة مع كل التكتلات البرلمانية الأمريكية اللاتينية، وذلك في إطار من الاحترام المتبادل والحرص التام على المصالح المشتركة”.

من جهته، أكد رئيس مجموعة الصداقة الكولومبية المغربية جيرمان بلانكو ألفاريز، أن مجلس الشيوخ الكولومبي حريص على تطوير العلاقات المغربية الكولومبية في شتى المجالات، معربا للسيد ميارة عن مشاعر الصداقة التي تبديها المملكة المغربية تجاه كولومبيا.

وبعد أن قدم بعض المعطيات المرتبطة بالتطورات السياسية الداخلية بجمهورية كولومبيا، ولا سيما ما يتعلق بملف العلاقات الخارجية، أكد السيد ألفاريز أن “موقف الحكومة الكولومبية الحالية من قضية الوحدة الترابية للمملكة أضر بمصالح كولومبيا عندما انحازت لحركة انفصالية وإرهابية لا تعترف بها الأمم المتحدة”.

وأشار البلاغ إلى أن السيد ميارة قدم بهذه المناسبة نسخة من ملتمس دعم مجلس الشيوخ الكولومبي للوحدة الترابية ولسيادة المملكة المغربية، مجددا التأكيد على أن “مجلس الشيوخ، انطلاقا من تمثيليته المباشرة للشعب الكولومبي، سيواصل دعم العلاقات الثنائية بين المغرب وكولومبيا وتثمين ما يربطهما من قواسم مشتركة متعددة”.

يشار إلى أن هذه المباحثات عرفت حضور النائب الأول لرئيس مجلس المستشارين محمد حنين، ورئيس مجموعة الصداقة المغربية الكولومبية بمجلس المستشارين جمال الوردي، والأمين العام للمجلس الأسد الزروالي.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.