21 ماي 2024

سطات: الفلاحون يستبشرون خيرا مع بداية الموسم الفلاحي برسم سنة 2023 -2024

Maroc24 | جهات |  
سطات: الفلاحون يستبشرون خيرا مع بداية الموسم الفلاحي برسم سنة 2023 -2024

استبشر فلاحو إقليم سطات خيرا ببداية موسم فلاحي واعد حيث تجري الاستعدادات على قدم وساق لانطلاقته في ظروف جيدة، بالموازاة مع التدابير المتخذة من طرف مختلف المصالح التابعة لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.

ومن بين الإجراءات المتخذة في هذا الإطار إقدام شركة سوناكوس (الشركة الوطنية لتسويق الحبوب ) على توفير البذور المختارة و الأسمدة الضرورية لمباشرة عمليات الحرث والزرع بالنسبة للحبوب الخريفية.

وعلى هذا الأساس، فقد تم فتح 16 نقطة بيع للبذور والأسمدة موزعة على تراب الإقليم، منها 07 نقط تابعة للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية و 9 نقط تابعة للخواص.

وقد تم تزويدها ب 26.819 قنطار من البذور المختارة للحبوب الرئيسية (القمح الطري، القمح الصلب والشعير) و 3.000 قنطار من الأسمدة، إذ بلغت مبيعاتها إلى حدود الساعة ما يناهز 13.210 قنطار بالنسبة للبذور المختارة و1.800 قنطار للأسمدة.

وبالنسبة للأسمدة وخاصة الآزوتية منها، فقد استفادت من دعم مهم من طرف وزارة الفلاحة في اطار برامجها الموازية الرامية الى دعم عوامل الانتاج الضرورية لانطلاقة جيدة للموسم الفلاحي.

ومع التساقطات المطرية الأخيرة التي بلغ معدلها إلى غاية 1 نونبر الجاري 34 ملم بإقليم سطات، انتعشت عملية اقتناء مختلف عوامل الإنتاج وعملية خدمة الأرض والزرع بحيث بلغت لحد الآن 14.000 هكتار.

وفي هذا الصدد، أوضح محمد المقدمي المدير الإقليمي للفلاحة لسطات، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المديرية الإقليمية للفلاحة والمصالح التقنية التابعة للوزارة وخاصة المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بسطات اتخذت عدة تدابير لمواكبة الفلاحين من أجل إنجاح الموسم الفلاحي الحالي وذلك بالسهر على سير عملية توفير عوامل الإنتاج وتحسيس الفلاحين بالتدابير التي يجب اتخاذها لخدمة الأرض استعدادا لعملية الحرث والزرع وتوفير مختلف أنواع الأسمدة بجميع نقط البيع بالإقليم، وذلك بالموازاة مع عملية التتبع اليومي لهاته النقط من اجل تزويدها بمختلف الأصناف والانواع من البذور المختارة وخصوصا بالنسبة للحبوب الخريفية والاسمدة.

وللحد من آثار قلة التساقطات المطرية التي عرفها المغرب خلال السنوات الاخيرة اكد المدير الاقليمي للفلاحة بان وزارة الفلاحة واصلت دعمها لبرنامج الزرع المباشر وذلك بالرفع من المساحات المخصصة لهذه التقنية وذلك عبر توزيع 11 بذارة لفائدة عدد من التنظيمات المهنية الفلاحية بالإقليم.

وتابع المتحدث في السياق ذاته، أن المصالح التابعة للوزارة على صعيد إقليم سطات تواصل إنجاز عدد من البرامج التي تهم على الخصوص توزيع مادة الشعير المدعم، حيث تم توزيع نحو 84000 قنطار من أصل 209 ألف قنطار من هذه المادة ،وذلك عبر 9 نقط للربط موزعة على تراب الاقليم.

كما تمت مواصلة عملية توزيع مادة الأعلاف المركبة المدعمة لفائدة مربي الأبقار، حيث تم توزيع ما مجموعه 62000 قنطار من الأعلاف المدعمة.

ولتحقيق انطلاقة جيدة للموسم الفلاحي الحالي، يضيف السيد المقدمي، فقد اتخذت الوزارة سلسلة من التدابير همت بالأساس تزويد الفلاحين بمختلف عوامل الإنتاج الضرورية، والمساهمة إلى جانب مختلف التنظيمات الفلاحية في تأطير وتحسيس الفلاحين بأهمية الرفع من الإنتاج، وذلك من خلال دعم اقتناء بذور و شتائل الطماطم و البصل والبطاطس، بنسب مهمة.

ويتراوح مبلغ الدعم على الصعيد الوطني بين 40.000 درهم الى 70.000 درهم للهكتار لبذور و شتائل الطماطم المعتمدة، ودعم الأسمدة الأزوتية بنسب كبيرة ومشجعة، مع رفع الدعم المخصص لاقتناء الابقار الحلوب المستوردة إلى 6000 درهم، وإعانة مالية لاقتناء العجلات من الأصناف الأصيلة المختارة بمبلغ 3000 درهم للرأس.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.