22 فبراير 2024

الملتقى العربي للأمن السياحي 2023: الدعوة إلى استخدام التكنولوجيا في الأمن

Maroc24 | أخبار قطر |  
الملتقى العربي للأمن السياحي 2023: الدعوة إلى استخدام التكنولوجيا في الأمن

دعا الملتقى العربي للأمن السياحي ،الدول العربية لتبني سياسات من شأنها استخدام التطبيقات والتكنولوجيا في تأمين المقاصد السياحية بما يدعم استدامة السياحة.
كما دعا الملتقى،في التوصيات الصادرة عقب أشغال الملتقى الذي احتضنته الدوحة على مدى يومين تحت شعار “الأمن وشمولية المقاصد السياحية” ، الجهات المعنية بالأمن السياحي في العالم العربي للاستفادة من المركز العربي للاستعداد للكوارث التابع للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر.

وأوصى الملتقى الذي نظمته المنظمة العربية للسياحة بالتعاون مع وزارة الداخلية القطرية والأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب ، بالعمل على تأسيس أدلة عمل لمقدمي خدمات الأمن السياحي، بالتنسيق والتعاون مع مجلس وزراء الداخلية العرب، وإقامة ورش عمل تدريبية وتأهيلية للعاملين بقطاعات الأمن السيبراني، وآلية مواجهة الجريمة الإلكترونية والأزمات والكوارث.

ودعا المشاركون في الملتقى كافة المعنيين بمجال الأمن السياحي إلى تبادل الخبرات والتجارب الرائدة بالعالم العربي في مجال إدارة الحشود، وإقامة الفعاليات من خلال إدارة الأمن السياحي التابعة للمنظمة العربية للسياحة.

وحث الملتقى وسائل الإعلام بمختلف مجالاتها، خاصة الإعلام الجديد، على الترويج لمدونة حقوق وواجبات السائح، كما دعا المنظمة العربية للسياحة للتنسيق مع اتحاد المصارف العربية والمنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات لنشر ثقافة التصدي لأنماط وأشكال جرائم الاحتيال المصرفي، التي يتعرض لها السائح العربي.

وقال رئيس المنظمة العربية للسياحة بندر بن فهد آل فهيد ،بحسب بيان صادر عن المنظمة، إن الملتقى ناقش العديد من المواضيع والمحاور التي تهم أمن السائح وسلامته ،ومنها ، البنية الأساسية للمقاصد السياحية، حقوق وواجبات السائح والمسافرين والإعلام ودوره في توعية السائح ،المبادئ الأساسية لحقوق السائح والجرائم الإلكترونية وأثرها على السائح، وتأمين السائح والمنشآت السياحية وآلية مواجهة الكوارث والأزمات السياحية .

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.