21 يونيو 2024

المغرب يبرز بكيغالي أهمية التعاون الإفريقي في التنزيل الأمثل للخطة العشرية الثانية لأجندة 2063

المغرب يبرز بكيغالي أهمية التعاون الإفريقي في التنزيل الأمثل للخطة العشرية الثانية لأجندة 2063

أكد المغرب، اليوم الثلاثاء بالعاصمة الرواندية كيغالي، على أهمية التعاون الإفريقي في التنزيل الأمثل للخطة العشرية الثانية لأجندة 2063 للاتحاد الإفريقي.

وقال السفير الممثل الدائم للمملكة لدى الاتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية لإفريقبا التابعة للأمم المتحدة، محمد عروشي، في كلمة ضمن أشغال الخلوة الوزارية حول أجندة 2063 للاتحاد الإفريقي، المنعقدة بكيغالي من 1 إلى 3 أكتوبر الجاري، إنه “من المهم للغاية التأكيد على أهمية التعاون الإفريقي في تعزيز قدرات الدول الأعضاء من أجل التنفيذ الأمثل للخطة العشرية الثانية لأجندة 2063 للاتحاد الإفريقي”.

كما سلط الدبلوماسي المغربي الضوء على الأهمية البالغة التي تحظى بها مسألة التنسيق من أجل التنفيذ الأمثل والفعال لأجندة 2063 وخططها العشرية.

وأبرز السيد عروشي في هذا السياق ضعف التنسيق بين أجهزة الاتحاد الإفريقي المكلفة بتنفيذ أجندة 2063 والمجموعات الاقتصادية الإقليمية وكذا بين هذه الأخيرة وبين الدول الأعضاء، موضحا أن هذا الوضع ترتب عنه تأخير كبير في توطين الخطة العشرية الأولى لأجندة 2063 على المستوى الوطني، وبالتالي مواءمتها مع الخطط الوطنية للتنمية.

وشدد الدبلوماسي المغربي على أن إشراك المجموعات الاقتصادية الإقليمية في عملية تنفيذ أجندة 2063 وتبادل الخبرات والممارسات الفضلى يبقى شرطا أساسيا لنجاح تنفيذ الخطة العشرية المقبلة.

وبحسب السيد عروشي، الذي يقود الوفد المغربي المشارك في هذه الخلوة الوزارية، فإن توزيع الأدوار بين مختلف الفاعلين سيساهم بلا شك في تحقيق الأهداف المتوقعة لأجندة 2063.

وتهدف هذه الخلوة إلى إجراء مناقشات وطلب توجيهات استراتيجية بشأن نتائج المشروع الخاص بأجندة 2063، المتعلقة بتقييم الخطة العشرية الأولى وإعداد الخطة العشرية الثانية لتنفيذ أجندة 2063، وكذا حول تصنيف المشاريع الرئيسية والقضايا المتعلقة بالتمويل.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.