20 يوليوز 2024

تخليد ذكرى المولد النبوي بتيفوان.. الخليفة العام للتيجانيين يشيد بجهود جلالة الملك في خدمة الإسلام والمسلمين في إفريقيا والعالم

تخليد ذكرى المولد النبوي بتيفوان.. الخليفة العام للتيجانيين يشيد بجهود جلالة الملك في خدمة الإسلام والمسلمين في إفريقيا والعالم

أشاد الخليفة العام للتيجانيين، سماحة سيرين بابكار سي منصور، بجهود صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، في خدمة الإسلام والمسلمين في إفريقيا والعالم.

جاء ذلك خلال استقبال سماحة السيد بابكار سي منصور للوفد المغربي الذي شارك في الحفل الرسمي للتجمع الديني الكبير للتيجانيين بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي (غامو)، الذي أقيم أمس الأربعاء بمدينة تيفوان (98 كلم شمال غرب داكار).

وجرت مراسم الاحتفال الرسمية بهذه المناسبة بحضور وفد وزاري سينغالي برئاسة وزير الداخلية والأمن العمومي أنطوان فيليكس عبد الله ديومي،ممثلا للرئيس السينغالي ، ماكي سال، ووفود تمثل الطريقة التجانية بمجموعة من البلدان الإفريقية والأوروبية، وممثلي السلك الدبلوماسي المعتمد في دكار، ومنظمات غير حكومية دولية ووطنية، بالإضافة إلى آلاف المريدين من مختلف مناطق السينغال والمهجر.

وضم الوفد المغربي بالإضافة الى سفير المغرب بالسنغال ، حسن الناصري، السادة عبد السلام الأزعر، عضو المجلس الأعلى للعلماء ومدير معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، وعبد المجيد محب رئيس المجلس العلمي المحلي بالجديدة، وإبراهيم الوافي، رئيس المجلس العلمي المحلي بإنزكان، وعبد اللطيف الميموني، رئيس المجلس العلمي المحلي بسيدي قاسم.

وبالمناسبة التمس الخليفة العام للتيجانيين من الوفد المغرب إبلاغ جلالة الملك ،أمير المومنين، تحياته الأخوية، وتعازي ومشاعر تعاطف وتضامن الطريقة التيجانية والشعب السنغالي ، عقب الزلزال العنيف الذي هز مؤخرا منطقة الحوز.

من جهته أبلغ سفير المغرب، الخليفة العام للتيجانيين تحيات وتبريكات جلالة الملك نصره الله بهذه الذكرى المباركة.

واعرب عن متمنياته بالشفاء للخليفة العام للتجانيين ، وعن شكره الخالص وامتنانه البالغ للدعوة الكريمة التي وجهها للوفد المغربي للمشاركة في الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف بمدينة تيفوان الدينية.

وتعتبر تيفوان، مركزا مهما للطريقة التيجانية، ومكانا رفيعا للاحتفال بالمولد النبوي، الذي يتم الاحتفال به منذ عام 1902 بمبادرة من الحاج مالك سي أحد أبرز وجوه الطريقة التيجانية .

ويجمع (غامو) أو عيد المولد النبوي ، التقليد السنوي للطريقة التيجانية، عشرات الآلاف من المريدين الذين يحجون إليه من مناطق مختلفة من السينغال ودول أخرى في غرب إفريقيا والعالم. ويتم الاحتفال بهذه الذكرى وفقا للتقاليد المرعية للطريقة التيجانية ، في العديد من المساجد والأضرحة في مدينة تيفوان الدينية.

ويجري تنظيم احتفال (غامو) بتيفوان من قبل الاسرة الكبيرة للتيجاني، ومؤسس هذه الطريقة، الحاج مالك سي (1855-1922).

وكان شيخ التيجانيين ، الحاج مالك سي (1855-1922)، من الأوائل الذين أقدموا على تخليد حفل غامو بالسينغال، وقد تفرغ طيلة حياته لخدمة الدين الإسلامي والطريقة التيجانية، كما عمل على نشر الطريقة في السينغال وخارجها من خلال العديد من “المقدمين”، الذين أشرف على تكوينهم قبل إيفادهم إلى عدد من بلدان غرب إفريقيا، ونشر الطريقة الصوفية التي أسسها الشيخ سيدي أحمد التيجاني (1150-1230هـ).

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.