13 يوليوز 2024

مقتل عنصر أمن إيراني في إطلاق نار بذكرى وفاة مهسا أميني

مقتل عنصر أمن إيراني في إطلاق نار بذكرى وفاة مهسا أميني

قُتل عنصر من قوات الأمن الإيرانية في إطلاق نار ليلة السبت، تزامنا مع الذكرى السنوية لوفاة مهسا أميني التي شكلت شرارة احتجاجات عمت البلاد العام الماضي، وذلك وفق ما أعلن عنه الإعلام الرسمي، اليوم الأحد.

وأوردت وكالة “إرنا” أن شخصين كانا يستقلان دراجة نارية أطلقا النار على عناصر من قوات التعبئة التابعة للحرس الثوري، في مدينة نورآباد بمحافظة فارس في جنوب البلاد.

وأضافت أن أحد أفراد قوات التعبئة توفي في هذا الحادث بسبب خطورة إصابته، وأصيب ثلاثة آخرون نقلوا إلى المستشفى، مشيرة إلى أن المهاجمَين “لاذا بالفرار، وتحاول القوى الأمنية إلقاء القبض عليهما”.

ونفذت قوات الأمن الإيرانية على مدى الأيام الماضية انتشارا واسعا مع حلول ذكرى وفاة أميني في 16 شتنبر 2022 بعد أيام على توقيفها من قبل شرطة الأخلاق على خلفية انتهاك قواعد اللباس في الجمهورية الإسلامية.

واندلعت بعد وفاة أميني عن عمر 22 عاما، احتجاجات واسعة في مناطق مختلفة من إيران، أسفرت عن مقتل المئات، من بينهم العشرات من عناصر قوات الأمن.

كما تم توقيف الآلاف على هامش الاحتجاجات التي اعتبرتها السلطات الإيرانية عموما “أعمال شغب” مدعومة من الخارج.

وأعلنت السلطات، خلال الأيام المنصرمة، عن توقيف العديد من الأفراد والشبكات التي تعمل على “التشويش على أذهان الرأي العام” والدعوة إلى “الشغب” والتواصل مع قنوات “معادية للثورة”.

وجرت العديد من هذه التوقيفات في المناطق الغربية من البلاد، حيث تقطن غالبية كردية، وتشمل مدينة سقز، مسقط رأس أميني في محافظة كردستان.

كما أفادت وسائل إعلام محلية بتسجيل عمليات توقيف في شمال شرق الجمهورية الإسلامية وشمالها الغربي ووسطها.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.