21 يونيو 2024

خلية للدعم النفسي بالمستشفى الميداني للقوات المسلحة الملكية بأسني لمساعدة الساكنة على تجاوز محنة الزلزال

Maroc24 | جهات | سلايدر |  
خلية للدعم النفسي بالمستشفى الميداني للقوات المسلحة الملكية بأسني لمساعدة الساكنة على تجاوز محنة الزلزال

لم يخلف الزلزال الذي شهدته عدة مناطق بالمملكة قبل أسبوع، خسائر في الأرواح وأضرارا مادية جسيمة فحسب، ولكنه ترك أيضا ندوبا في قلوب ونفوس سكان المناطق المتضررة.

ولكون مواكبة الساكنة تشكل مرحلة حاسمة في مسار الصمود وإعادة البناء، فقد تم إنشاء العديد من خلايا الدعم النفسي بالمناطق المتضررة من الزلزال من أجل مساعدة الأشخاص الذين ما يزالون تحت وقع الصدمة على تجاوز هذه المحنة والخروج منها أكثر قوة.

وتعد وحدة الدعم النفسي الم حدثة بالمستشفى الميداني الذي أقامته القوات المسلحة الملكية بالجماعة القروية أسني (إقليم الحوز)، تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، واحدة من خلايا الدعم والمساعدة النفسية التي تم إنشاؤها على وجه السرعة في أعقاب الزلزال.

وتستقبل هذه الوحدة، التي تضم مهنيين في مجال الصحة النفسية ومساعدين اجتماعيين، ما يقارب 60 حالة يوميا، أغلبها لنساء ومسنين. ويعيش أغلب الأشخاص الذين يحتاجون للمواكبة النفسية التي توفرها هذه الخلية، وضعا صعبا، ولاسيما أولئك الذين فقدوا أفرادا من أسرهم بفعل الزلزال.

وتقدم هذه الخلية المرافقة النفسية للمتضررين الذين يعانون من أعراض التوتر ما بعد الصدمة، وخاصة تذكر مشاهد الزلزال باستمرار والكوابيس المتكررة واضطراب النوم والأرق وصعوبة التركيز وفقدان الشهية أو الشره العصبي. وتسهر الخلية في هذه المرحلة على معالجة هذه الأعراض الناجمة عن اضطرابات نفسية تختلف حدتها حسب الهشاشة النفسية للأشخاص وتاريخهم الجيني والطبي.

وتهدف هذه الوحدة، التي تشكل فضاء للإصغاء لمخاوف وهواجس وآمال المتضررين، فضلا عن تقاسم أحاسيسهم وسرد محنتهم، إلى تحديد الحالات التي تعاني من توتر ما بعد الصدمة من أجل مساعدتها على تجاوز م صابها واستعادة الثقة في نفسها.

وبحسب الطاقم الطبي العامل بهذه الوحدة، فإن مواكبة هؤلاء الأشخاص تعد تدخلا ضروريا، نظرا لاحتمال إصابتهم باضطرابات ما بعد الصدمة أو اكتئاب مزمن في حال لم يتلقوا الدعم اللازم.

+ مواكبة نفسية وخدمات أخرى+

يقدم المستشفى الميداني التابع للقوات المسلحة الملكية في أسني، والذي تمت إقامته وتشغيله في أقل من ثلاثة أيام، أيضا دعما حيويا لساكنة الدواوير المتضررة بإقليم الحوز في مختلف التخصصات الطبية، منها جراحة العظام والوجه والفكين، والأنف والأذن والحنجرة، والمخ والأعصاب، والعيون.

وعلى مدار 24 ساعة، ت قدم بهذا المستشفى الرعاية الطبية وت جرى به عمليات جراحية تحت إشراف 24 طبيبا إلى جانب ممرضين ومساعدين اجتماعيين. كما توفر هذه الوحدة الاستشفائية ، التي تضم مصلحة للمستعجلات وغرفة للعمليات وصيدلية ومختبرا للتحليلات وقسما للأشعة، علاجات لاسيما في الطب العام، وأمراض النساء والتوليد، والعظام والمفاصل، بالإضافة إلى طب الأطفال والعيون.

ويعكس هذا المستشفى العسكري الميداني الطبي- الجراحي الحجم الكبير للتعبئة اللوجيستية التي تم وضعها رهن إشارة الساكنة المتضررة من الزلزال. وتجدر الإشارة إلى أنه بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، نشرت القوات المسلحة الملكية، بشكل مستعجل، ليلة التاسع من شتنبر الجاري، على إثر هذا الزلزال، وسائل بشرية ولوجيستية هامة، جوية وبرية، إضافة إلى وحدات تدخل متخصصة مكونة من فرق البحث والإنقاذ، ومستشفى طبيا جراحيا ميدانيا.

وتعد هذه الالتفاتة الملكية بلسما لقلوب السكان في المناطق المتضررة الذين يثمنون عاليا هذه المبادرة ذات الوقع الإنساني الكبير.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.