20 يونيو 2024

زلزال الحوز: أواصر تضامن مغاربة العالم تمتد نحو الوطن

زلزال الحوز: أواصر تضامن مغاربة العالم تمتد نحو الوطن

“لم يغمض لي جفن طيلة ليلة الجمعة-السبت. الحمد لله، أقاربي في مراكش سالمون، لكن عائلتي الكبيرة هي بلدي”، هكذا تحدث بتأثر خالد أ.، الجامعي في ميريلاند، الولاية المجاورة للعاصمة الأمريكية.

على غرار هذا الإطار الذي استقر بالولايات المتحدة منذ حوالي ثلاثين عاما، يتابع المغاربة في أمريكا الشمالية لحظة بلحظة مستجدات الزلزال الذي هز منطقة الحوز والعديد من الأقاليم المجاورة.

وبعد مرور موجة الصدمة والتأثر، عادت أواصر التضامن الكامل لمغاربة العالم مع وطنهم الأم لتمتد من جديد.

لا يفلح مصطفى أ.، الذي يسير متجرا للمنتجات الغذائية في نيويورك، وعيناه تتفحصان هاتفه الخلوي، في إخفاء ألمه الشديد إزاء الحصيلة البشرية الثقيلة التي ما تفتأ ترتفع، والأضرار الناجمة عن هذه الكارثة الطبيعية.

ويضيف بنبرة حزينة: “من الصعب رؤية الأثر الذي خلفه هذا الزلزال القوي”، قبل أن يسترسل بالقول: “ما يبعث على ارتياحي هو التدفق الهائل للتضامن من طرف المغاربة حيثما كانوا يعيشون. إنه أمر يثلج الصدر.”

فمنذ الساعات الأولى لوقوع المأساة، لجأ العديد من مغاربة أمريكا إلى شبكات التواصل الاجتماعي للاطلاع على أحوال عائلاتهم وأقاربهم، وأيضا التنسيق والدعوة للتضامن والتبرع من أجل مساعدة المنكوبين.

يعتبر عمر س.، القاطن في لوس أنجليس في كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة، والتي تعرضت لزلازل كبرى في الماضي، أن إحداث “الصندوق الخاص لتدبير آثار الزلزال الذي ضرب المملكة المغربية” يعد مبادرة هامة “لتنسيق الجهود وضمان وصول المساعدات إلى المناطق التي تحتاج إليها بشكل فعال”.

وبالنسبة لهذا المواطن المنحدر من ماسة، نواحي تزنيت، فإن زلزال الحوز كان مؤلما بشكل خاص. إذ درس لمدة سنتين في جامعة القاضي عياض بمراكش قبل أن يختار الهجرة إلى الولايات المتحدة، موضحا أنه لا يزال لديه العديد من الأصدقاء والأقارب في المدينة الحمراء.

في كندا أيضا، مظاهر التعبئة تطغى في صفوف الجالية المغربية الهامة التي تقطن بهذا البلد، من كافة الأديان.

فعبر الهاتف وشبكات التواصل الاجتماعي، أضحت رسائل التعاطف والتضامن مرفوقة الآن بأرقام الصندوق الخاص بتدبير الآثار المترتبة على الزلزال، الذي تم إحداثه بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وتم إحداث الحساب الخاص لدى الخزينة وبنك المغرب بهدف تلقي المساهمات التطوعية التضامنية للمواطنين والهيئات الخاصة والعمومية.

وأمام هذه الفاجعة، ينبري مغاربة العالم، الذين يفتخرون بتشبثهم ببلدهم وتعبئتهم الدائمة من أجل الإسهام في تنميته والدفاع عن قضاياه، مجددا، وبشكل كامل، ضمن الجهد الوطني الرامي إلى التخفيف من آثار الزلزال، والشروع في إعادة إعمار المناطق المتضررة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.