21 يونيو 2024

المؤتمر العربي ال19 لرؤساء أجهزة الحماية المدنية ينطلق بمراكش

المؤتمر العربي ال19 لرؤساء أجهزة الحماية المدنية ينطلق بمراكش

انطلقت اليوم الخميس بمتحف محمد السادس لحضارة الماء بمراكش ، أشغال المؤتمر العربي التاسع عشر لرؤساء أجهزة الحماية المدنية (الدفاع المدني) بمشاركة رؤساء وممثلي أجهزة الحماية المدنية في الدول العربية.

ويناقش المؤتمر المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وبمشاركة أيضا جامعة الدول العربية ، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية والأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب ، عددا من المواضيع ، منها المستجدات في أخطار تلوث البيئة وسبل مكافحتها ، والتطورات والمستجدات في أنشطة ومهام أجهزة الحماية المدنية (الدفاع المدني) العربية .

وتميزت الجلسة الافتتاحية بكلمتين لوزير الداخلية السيد عبد الوافي لفتيت والأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب محمد بن علي كومان ، تم خلالهما التأكيد على أهمية مرفق الحماية المدنية في مواجهة الكوارث وإدارة الأزمات المختلفة سواء أكانت صحية أو أمنية ، مع إبراز التحديات التي تواجه أجهزة الحماية المدنية والتي باتت مرشحة للتفاقم بفعل التغيرات المناخية .

كما تم بالمناسبة الاعلان عن نتائج المسابقة الدورية في المجالات التوعوية والتثقيفية المتعلقة بالحماية المدنية – الدفاع المدني ومواجهة الكوارث وأخطارها الفادحة برسم سنة 2023 والتي حملت عنوان “دور أجهزة الحماية المدنية – الدفاع المدني في التعامل مع التغيرات المناخية ” وتتضمن إنجاز أفلام قصيرة وملصقات ونشرات توعوية .

ويبحث المؤتمر ، أيضا ، إنشاء منصة الكترونية لأجهزة الحماية المدنية العربية ، وإنشاء مركز عربي لتنسيق التعاون الميداني بين أجهزة الحماية المدنية في الدول العربية ، في مواجهة الكوارث والحوادث الجسيمة.

وسينظر المؤتمر كذلك في نتائج اجتماع اللجنة المعنية بدراسة موضوع دمج مشروع الاتفاقية العربية للتعاون في مجال البحث والإنقاذ ومشروع اتفاقية للتعاون بين أجهزة الحماية المدنية (الدفاع المدني) في الدول العربية.

وسترفع الأمانة العامة توصيات المؤتمر إلى الدورة المقبلة لمجلس وزراء الداخلية العرب، “لاتخاذ ما يراه مناسبا بشأنها “.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.