22 يونيو 2024

الجمهوريين المرشحون يستعرضون رؤاهم في أولى المناظرات التلفزيونية سعيا لخطف الأضواء من ترامب

Maroc24 | دولي |  
الجمهوريين المرشحون يستعرضون رؤاهم في أولى المناظرات التلفزيونية سعيا لخطف الأضواء من ترامب

جرت مساء أمس الأربعاء أولى المناظرات التلفزيونية للحزب الجمهوري، برسم انتخابات الرئاسة الأمريكية لسنة 2024، في غياب الرئيس السابق دونالد ترامب، المرشح الأوفر حظا وفق نوايا التصويت.

وسعى كل من المرشحين الثمانية المشاركين في هذا النقاش الذي استضافته قناة “فوكس نيوز” الإخبارية، وأداره بريت باير ومارثا ماك كالوم، إلى إظهار مؤهلاته للظفر بمنصب الرئيس وإقناع الناخبين بأنه الأقدر على استعادة البيت الأبيض ضد المنافس الديمقراطي جو بايدن، الرئيس الحالي للولايات المتحدة.

وفي ميلووكي، في ولاية ويسكونسن (شمال شرق الولايات المتحدة)، لم يدخر كل من حاكمي ولايتي فلوريدا رون ديسانتيس وداكوتا الشمالية داغ بورغوم، ونائب الرئيس السابق مايك بنس، والسفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي، والسناتور عن ولاية كارولاينا الجنوبية تيم سكوت، ورجل الأعمال فيفيك راماسوامي والحاكم السابق لولاية نيوجيرسي، كريس كريستي، والحاكم السابق لولاية أركنسا، آسا هاتشينسون، جهدا في انتقاء العبارات لاستمالة ناخبي الحزب الجمهوري.

وحول مواضيع تنوعت بين التضخم والأمن على الحدود الجنوبية للبلاد، مرورا بالهجرة والجريمة، والتعليم، والإجهاض، والعلاقات مع أوكرانيا وروسيا والصين، فضلا عن تغير المناخ ومكافحة تهريب المخدرات، استعرض كل مرشح رؤيته الخاصة، والتدابير التي يعتزم اتخاذها، بصفته رئيسا، من أجل استعادة بريق الحلم الأمريكي.

وفيما روج مرشحون مثل بنس وكريستي وديسانتيس وهيلي لخبرتهم الطويلة في الساحة السياسية لإعادة أمريكا إلى المسار الصحيح، تعهد متنافسون آخرون، على غرار الشاب راماسوامي بعكس الاتجاه والشروع في “ثورة” لتحقيق الأمن والرفاهية لفائدة الأمريكيين.

ورغم غيابه، خطف الرئيس السابق للولايات المتحدة الأضواء خلال هذه المناظرة الأولى، لا سيما من خلال الأسئلة المطروحة على المرشحين حول المتاعب القانونية للملياردير وتدبيره لنتائج الانتخابات العامة لعام 2020.

وكان ترامب قرر عدم المشاركة في مناظرة الحزب الجمهوري. وقال في رسالة على منصته “تروث سوشال” إن “الجمهور يعرف من أنا وما هي الولاية الرئاسية الناجحة التي ش غ لت ها، مع استقلالية للطاقة، وحدود وجيش قويين، وتخفيضات ضريبية… هي الأكبر على الإطلاق، وعدم وجود تضخم، واقتصاد هو الأقوى تاريخيا، وأكثر من ذلك بكثير”.

وأضاف “لذلك فأنا لن أشارك في المناظرات!”، مؤكدا أن أحدث استطلاعات الرأي تظهر أنه يحظى بـ62 في المائة من نوايا التصويت، متقدما بفارق 46 نقطة عن منافسه الأبرز، حاكم ولاية فلوريدا.

ويواجه الرئيس السابق سلسلة اتهامات، إذ وجه القضاء له ولـ18 شخصا آخر تهمة “الابتزاز” وارتكاب عدد من الجرائم سعيا لقلب نتيجة الانتخابات الرئاسية عام 2020 في ولاية جورجيا. ويرتقب أن يسلم ترامب نفسه، اليوم الخميس، إلى سجن مقاطعة فولتون في أتلانتا.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.