16 يونيو 2024

مقتل أربعة أشخاص من عرب إسرائيل في إطلاق نار مرتبط بحروب العصابات

مقتل أربعة أشخاص من عرب إسرائيل في إطلاق نار مرتبط بحروب العصابات

قتل أربعة مواطنين من عرب إسرائيل الثلاثاء في قرية أبو سنان في منطقة الجليل، في إطلاق نار مرتبط بالإجرام المنظم وحروب العصابات التي تنخر المجتمع العربي الإسرائيلي.

ومن بين القتلى غازي صعب مرشح لانتخابات الرئاسة المحلية في أبو سنان.

وجاء في بيان صدر عن خدمة “نجمة داوود الحمراء” أن طواقمها قدمت الإسعافات اللازمة لأربعة مصابين بحالة خطيرة، إثر تعرضهم لإطلاق نار في أبو سنان، وجميعهم فاقدون للوعي، ليتم الإعلان عن وفاتهم لاحقا.

وأوضحت الشرطة الإسرائيلية من جانبها، أن جريمة القتل نفذت على خلفية جنائية بدون أي علاقة بالانتخابات المحلية.

وتأتي هذه المجزرة بعد يوم من مقتل المدير العام لبلدية الطيرة عبد الرحمن قاشوع بجريمة إطلاق نار في المدينة.

وفي مدينة رهط الجنوبية، أفادت الطواقم الطبية بأنها قدمت يوم الثلاثاء الإسعافات الأولية لمصاب من جراء “حادث عنف” ونقلت حالة خطيرة إلى مستشفى “سوروكا” في مدينة بئر السبع.

وقالت الشرطة إن إطلاق النار في مدينة رهط استهدف منزل رئيس البلدية عطا أبو مديغم، وأنها عثرت على قنبلة قرب المنزل، حيث قام خبراء المتفجرات بتفكيكها وإبطال مفعولها.

وبعد الإعلان عن مقتل الأربعة في أبو سنان، ارتفع عدد ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي الإسرائيلي المرتبطة بحروب العصابات والإجرام المنظم منذ بداية العام الجاري إلى 159.

ويرى مسؤولون وخبراء أن هناك منظمات عربية للجريمة تراكمت لديها القوة والأسلحة على مدى العقدين الماضيين تقوم منذ سنوات بأعمال عنف وابتزاز في مدن وقرى عربية في إسرائيل.

وتقوم هذه العصابات ببيع السلاح والمخدرات وإدارة شبكات الدعارة، وبتبييض أموال تشغلها بإقراض من يحتاج نقودا بفوائد عالية.

ويقول عرب إسرائيليون إن السلطات الإسرائيلية تتلكأ في معالجة الوضع.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في بيان أصدره مكتبه في أعقاب جريمة أبو سنان، إن حكومته “لا يمكنها أن تسمح بجرائم القتل، والمنظمات الإجرامية، وجباية الإتاوة، والسيطرة على البلديات”، وأضاف “سنستخدم كل الوسائل، بما في ذلك الشاباك والشرطة، كل الوسائل، للقضاء على هذه الجريمة”.

وأضاف البيان أن رئيس الحكومة قرر عقد جلسة خاصة اليوم الأربعاء، للجنة الوزارية الفرعية لمكافحة الجريمة في المجتمع العربي.

ومما جاء في البيان”لقد قضينا على الجريمة المنظمة في المجتمع اليهودي في إسرائيل، وسنقضي على الجريمة المنظمة في المجتمع العربي .. يجب أن يعيش جميع المواطنين في أمان وليس في ظل تهديد الإرهاب الداخلي”.

ومن جانبه، قال الرئيس الإسرائيلي، يتسحاق هرتسوغ، أمس الثلاثاء إن المواطنين العرب يعيشون في ظل “الخوف والقلق والتهديد“، معتبرا أن مكافحة الجريمة في المجتمع العربي تمثل “حالة طوارئ تتطلب اتخاذ تدابير حازمة من قبل الدولة للقضاء على الجريمة والعنف ومنع الخسائر في الأرواح”.

وأضاف “تعازي للعائلات المكلومة في الأيام الأخيرة، من الطيرة لأبو سنان”.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.