23 يونيو 2024

الصحراء المغربية: يجب على البيرو ألا تدير ظهرها للواقعية السياسية الدولية (وزير خارجية البيرو سابقا)

الصحراء المغربية: يجب على البيرو ألا تدير ظهرها للواقعية السياسية الدولية (وزير خارجية البيرو سابقا)

قال وزير خارجية البيرو السابق، ميغيل أنخيل رودريغيز ماكاي ، إنه بخصوص قضية الصحراء المغربية، يجب على البيرو ألا تدير ظهرها للواقعية السياسية الدولية، وفي المقام الأول، يجب ألا تستمر في تبني موقف خاطئ ومسيء إلى القانون الدولي.

وفي مقال رأي ن شر في صحيفة “إكبيريسو” البيروفية، أشار رودريغيز ماكاي إلى أن بلاده يجب أن تتبع بشكل منسجم مسار الحس السليم لبلدان مثل الولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا وإسرائيل ، التي تشكل مركز ثقل بالنسبة لمصالحنا عبر العالم، وهو أمر لا يحتاج إلى مزيد من التوضيح، مشيرا إلى أنها بلدان اعترفت في الآونة الأخيرة ، على غرار الأغلبية الساحقة من بلدان المعمور بسيادة المغرب على صحرائه.

في تقدير وزير الخارجية السابق والخبير الأكاديمي في العلاقات الدولية ، فإن حكومة البيرو ، في هذه المرحلة الجديدة، لديها فرصة وسياق مثاليين للعودة إلى بيان 18 غشت 2022 ، (بشأن قطع العلاقات مع البوليساريو) الذي صدر في مثل هذا اليوم من العام الماضي، من أجل اعتماد قرار تصحيحي من شأنه أن يمنح بهذا المعنى الرئيسة دينا بولوارتي ليس فقط الفرصة لإظهار ردود أفعالها كسيدة الدولة، بل سيساهم أيض ا في التحسين التدريجي لصورتها وصورة حكومتها ، التي تم جلدها ظلما من قبل القطاعات الفوضوية التي تواصل المطالبة برحيلها.

وأشار ماكاي إلى أن أولى تدابير السياسة الخارجية التي اتخذتها حكومة البيرو عندما كان وزيرا للخارجية تمثل في قطع العلاقات مع الجمهورية الوهمية ، وهي العلاقات التي تم تعليقها بالفعل منذ 1996 ، “ولكن للأسف تمت استعادتها ، دون أي اعتبار قانوني أو سياسي لموقف البيرو، من قبل سلفي أوسكار مورتوا و سيزار لاندا ، الوزيرين اللذين كانا مستعدان للقيام بكل ما يلزم أو بأي ثمن للبقاء في منصبهما “.

وبحسب ما تمليه البراغماتية التي تفرضها العلاقات الدولية المعاصرة، يتابع كاتب العمود، “ما فعلناه هو تبني موقف تصحيحي بالمراعاة للقانون الدولي، إزاء علاقات مع كيان غير معترف به من قبل الأمم المتحدة”.

وعبر الرئيس السابق للدبلوماسية البيروفية عن أسفه لكون “القرار الذي ألغيناه كان الأكثر إثارة للدهشة، ويمكنني أن أقول بشكل أفضل، كان الفضيحة المدوية التي هزت سمعة دبلوماسيتنا”.

بالنسبة لماكاي، “لقد أساءت البيرو بهذا القرار إلى نفسها، وتعرضت مكانة البيرو الدولية ، التي تحققت بجهد وذكاء من قبل “لاتوري تاغلي” (مقر وزارة الخارجية) ، لأضرار جسيمة أثرت بشكل خطير على علاقاتنا مع المغرب ، البلد الذي جمعتنا به واحدة من أكثر العلاقات سلاسة وإثمار ا. لقد كانت هذه العلاقات الممتازة من أفضل ما يمكن أن نحظى به مع دولة أفريقية نابضة بالحياة ومزدهرة وذات تأثير على مستوى السياسة الدولية “.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.