15 يونيو 2024

ولي العهد السعودي يلتقي وزير الخارجية الإيراني لأول مرة منذ استئناف العلاقات

ولي العهد السعودي يلتقي وزير الخارجية الإيراني لأول مرة منذ استئناف العلاقات

التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الجمعة وزير الخارجية الإيراني في مدينة جدة، في أول لقاء للحاكم الفعلي للسعودية مع مسؤولين إيرانيين منذ استئناف العلاقات بين القوتين الاقليميتين في مارس الفائت، وفق ما أفادت وزارة الخارجية السعودية.

وبدأ الوزير الإيراني حسين أمير عبداللهيان الخميس زيارة للسعودية كان من المفترض أن تستمر يوما واحدا، قبل أن يؤكد مسؤولون سعوديون وإيرانيون أن أمير عبداللهيان سيلتقي الأمير محمد الجمعة.

وقالت الخارجية السعودية في منشور على حسابها على منصة “إكس” (تويتر سابق ا) إن ولي العهد ووزير الخارجية الإيراني استعرضا العلاقات “والفرص المستقبلية للتعاون بين البلدين وسبل تطويرها”.

كما ناقشا “تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، والجهود المبذولة تجاهها”. وأرفقت الوزارة منشورها بصور من اللقاء.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية “ارنا” إنها المرة الأولى التي يلتقي فيها مسؤول إيراني رفيع المستوى ولي العهد السعودي.

وفي مؤتمر صحافي في الرياض الخميس، أك د أمير عبداللهيان أن العلاقات بين السعودية والجمهورية الإسلامية “تتخذ مسارا صحيحا”، وأشار إلى أنه “طرح فكرة اجراء الحوار والتعاون الاقليمي” مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، بدون أن يقدم مزيدا من التفاصيل.

وأك د أن اللقاء مع بن فرحان “سيكون تمهيدا للقاء قادة البلدين”، بدون تحديد موعد لزيارة قد يقوم بها الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي للسعودية بدعوة من الملك سلمان.

قطعت الرياض علاقاتها مع طهران عام 2016 بعد هجوم شن ه متظاهرون إيرانيون على كل من سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد احتجاجا على إعدام الرياض رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر.

لكن البلدين ات فقا على استئناف العلاقات الدبلوماسية وإعادة فتح سفارتيهما بعد قطيعة أنهاها اتفاق مفاجئ تم التوص ل إليه بوساطة صينية في العاشر من آذار/مارس الماضي.

وتطو رت العلاقات بين إيران والسعودية حين فتحت الجمهورية الإسلامية سفارتها في السعودية في السادس من يونيو.

ويرافق أمير عبداللهيان في زيارته إلى الرياض السفير الإيراني الجديد لدى السعودية علي رضا عنايتي، بحسب وكالة “ارنا”.

وأك د وزير الخارجية السعودي الخميس أن السفارة السعودية في طهران استأنفت نشاطها، معتبرا الأمر “خطوة أخرى في تطوير العلاقات بين البلدين”.

وكان الأمير الشاب، الذي يتولى منصبه منذ حزيران/يونيو 2017، يتبنى مواقف متشددة تجاه الجمهورية الإسلامية.

ودعمت إيران والسعودية لسنين معسكرات متنافسة في اليمن وسوريا ولبنان.

وقال بن سلمان “إذا طو رت إيران قنبلة نووية، سنقوم بالمثل في أسرع وقت”. ووصفت إيران بن سلمان بأن ه “ساذج”.

لكن حدة التوتر تراجعت كثيرا بين البلدين. وأشار أمير عبداللهيان الخميس إلى تشكيل “لجان مشتركة متنوعة” في كافة المجالات.

وفي سابقة أخرى منذ التقارب الإيراني السعودي، اجتمع مسؤولون عسكريون من البلدين في موسكو على هامش مؤتمر للأمن، بحسب ما ذكرت الأربعاء إحدى وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية.

ا ف ب


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.