21 ماي 2024

كلود لوروا: الإنجازات الرياضية المحققة من طرف المغرب ثمرة المثابرة والتحفيز الملكي

Maroc24 | رياضة |  
كلود لوروا: الإنجازات الرياضية المحققة من طرف المغرب ثمرة المثابرة والتحفيز الملكي

قال المدرب الفرنسي، كلود لوروا، إن الإنجازات الرياضية المحققة من طرف المغرب هي ثمرة العمل والمثابرة والتحفيز الملكي.

وأوضح المدرب الفرنسي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “الإنجازات الرياضية المحرزة من طرف المغرب وكل ما تم تحقيقه في المملكة منذ خمسة عشر عاما ليس وليد الصدفة، لكنه نتيجة برنامج كامل من التفكير والعمل من طرف ملك يسخر لذلك جميع الوسائل”، مشيدا بأداء لبؤات الأطلس في كأس العالم للسيدات، اللواتي يمثلن أول فريق عربي يصل إلى ثمن النهائي، وكذا ما حققه المغرب على مستوى الألعاب الفرونكفونية (28 يوليوز- 6 غشت في كينشاسا)، حيث اعتلى منصة التتويج.

وبحسبه، فإنه “ليس من قبيل الصدفة أن نرى المغاربة يتألقون في كل مكان. هناك إدارة تقنية وطنية، وبرنامج وخطة، وملك يعمل على تسخير جميع الوسائل”.

وفي هذا الصدد، أكد السيد لوروا، الذي أشرف خلال مسيرته الطويلة على تدريب العديد من الأندية الأوروبية ومجموعة من المنتخبات الإفريقية والعربية، أنه وراء نجاحات الرياضة المغربية، لاسيما في عالم كرة القدم سواء أكانت رجالية أو نسائية، هناك “إرادة سياسية” للارتقاء بالرياضة إلى أعلى المستويات واستثمارات على جميع الأصعدة.

وقال “كان هناك برنامج كامل للتفكير، والتطوير، والتنشيط مع مؤطرين من ذوي الكفاءة، ما ينعكس من خلال أكاديمية محمد السادس لكرة القدم، التي تنتج تدريبا من مستوى رفيع للغاية”.

وشدد على أنه “ليس هناك سر في كرة القدم بشكل خاص والرياضة على العموم. ينبغي العمل بصبر، وبعد ذلك تأتي النتائج. فالمجهود يؤتي دائما ثماره”.

وبحسبه، فإن “ما تعيشه كرة القدم المغربية هو أيضا ثمرة للصبر والمثابرة، والعلاقة الطيبة بين الرياضيين والأجهزة الفنية والفرق الإدارية”.

وأكد أن “تأهل لبؤات الأطلس يعد في هذا السياق إنجازا حقيقيا يثبت القوة المعنوية والمميزات الذهنية التي يتمتع بها هذا الفريق الذي سبق له تحقيق عدد من الإنجازات، لاسيما التأهل إلى نهائي كأس إفريقيا”.

وأشار السيد لوروا إلى أن الخسارة بنتيجة 0-6 في المباراة الأولى والتمكن بعد ذلك من التأهل عقب تحقيق انتصارين هو “إنجاز حقيقي”، منوها بـ “الجودة الذهنية المذهلة” للاعبات المغربيات.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.