30 ماي 2024

خلايا التحسيس في الوسط المدرسي التابعة لمصالح الأمن الوطني زارت 9233 مؤسسة تعليمية خلال الموسم الدراسي المنصرم

Maroc24 | أخبار وطنية |  
خلايا التحسيس في الوسط المدرسي التابعة لمصالح الأمن الوطني زارت 9233 مؤسسة تعليمية خلال الموسم الدراسي المنصرم

باشرت خلايا التحسيس في الوسط المدرسي التابعة لمصالح الأمن الوطني، خلال الموسم الدراسي المنصرم، برنامج زيارات، شمل ما مجموعه 9233 مؤسسة للتعليم العمومي والخاص بمختلف المناطق الحضرية على الصعيد الوطني، مقابل 7682 مؤسسة تعليمية خلال الموسم الدراسي 2021-2022، أي بزيادة بنسبة 15 في المائة في عدد المؤسسات التعليمية المستفيدة.

وتندرج برامج الزيارات هاته في إطار استراتيجية مندمجة ومتكاملة، خصصتها المديرية العامة للأمن الوطني، خلال الموسم الدراسي المنصرم 2022-2023، لمواكبة وتأمين المؤسسات التعليمية على الصعيد الوطني، جمعت علاوة على الجانب الزجري، المتمثل في العمليات الأمنية التي تباشرها الفرق المختلطة المكلفة بتأمين محيط المؤسسات التعليمية، حصصا للتوعية والتحسيس لفائدة المتمدرسين بمختلف مستوياتهم التعليمية والتربوية.

وتمثل مؤسسات التعليم الابتدائي 69 في المائة من المؤسسات التعليمية المستفيدة، فيما تمثل مؤسسات التعليم الإعدادي والثانوي على التوالي نسبتي 17 في المائة و18 في المائة.

وتطرقت الحصص، التي قام بتأطيرها موظفو وموظفات الشرطة العاملون بخلايا التحسيس في الوسط المدرسي، إلى مجموعة من المواضيع المتسمة بالراهنية وتستأثر باهتمام الناشئة، خصوصا تلك المتعلقة بالتوعية من مخاطر استهلاك المخدرات وتجنب السلوكيات السلبية التي تقود إلى الانحراف والجريمة، فضلا عن تعزيز منسوب الحصانة ضد الأخطار التي تنشأ عن الاستعمال غير السليم للتكنولوجيات الرقمية، وكذا أخطار الاستغلال والتحرش الجنسي.

واستفاد من هذه الحصص ما مجموعه 750 ألف و853 تلميذة وتلميذا، وذلك بزيادة في عدد المستفيدين بنسبة 44 في المائة مقارنة بالموسم الدراسي الماضي 2021-2022.

وقد تميز تنفيذ برنامج التحسيس بالوسط المدرسي بالدخول في شراكات مؤسساتية مع فعاليات من المجتمع المدني وجمعيات آباء وأولياء التلاميذ، وذلك بهدف توسيع قاعدة الاستفادة من حصص التوعية وتنويع برامجها وموضوعاتها، حيث تم، في هذا الإطار، إشراك 3198 من جمعيات المجتمع المدني وجمعيات آباء وأوليات التلاميذ الناشطة على الصعيد الوطني.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.