18 ماي 2024

الإستعدادات للاجتماعات السنوية للبنك وصندوق النقد الدوليين بالمغرب 2023: لقاء بالرباط مع التمثيليات الدبلوماسية بالمغرب

الإستعدادات للاجتماعات السنوية للبنك وصندوق النقد الدوليين بالمغرب 2023: لقاء بالرباط مع التمثيليات الدبلوماسية بالمغرب

عقدت وزارة الاقتصاد والمالية، اليوم الثلاثاء بالرباط، لقاء مع التمثيليات الدبلوماسية بالمغرب، وذلك في إطار الاستعدادات للاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي المقرر عقدها في أكتوبر المقبل بمراكش.

وأوضح بلاغ لوزارة الاقتصاد والمالية، أن هذا اللقاء، المنظم بشراكة مع وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، استهدف إطلاع التمثيليات الدبلوماسية على التدابير اللوجيستية الذي اتخذها المغرب من أجل استقبال المشاركين في هذا الحدث الدولي في أفضل الظروف.

وجددت وزيرة الاقتصاد والمالية، السيدة نادية فتاح في كلمة لها، التأكيد على اعتزاز المغرب باستضافة هذا الحدث، مذكرة بمكانة المغرب كبلد يقع في مفترق الطرق بين إفريقيا وأوروبا وبقية العالم، وكأرض للحوار ولاستضافة التظاهرات الدولية الكبرى.

وشددت في هذا الصدد، على تعبئة كافة الأطراف الفاعلة من أجل ضمان النجاح التام لهذا الحدث، الذي يسجل عودة الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي إلى إفريقيا بعد 50 سنة.

وأبرزت الوزيرة أهمية المناقشات التي ستجرى خلال هذه الاجتماعات في سياق دولي، أصبح فيه من الضروري أكثر من أي وقت مضى، تعزيز التعاون والحوار، مشيرة إلى أن المغرب سيساهم في إثراء النقاش حول العديد من المواضيع الاقتصادية والبيئية والاجتماعية.

ويندرج هذا اللقاء، الذي شارك فيه السفير مدير التشريفات بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ضمن سلسلة من اللقاءات المقررة التي تهدف إلى إعلام وإشراك مختلف الأطراف المعنية بهذه التظاهرة الدولية.

وتجدر الإشارة إلى أنه من المتوقع حضور ما يناهز 14000 مشارك رفيع المستوى في هذه الاجتماعات السنوية، من بينهم وزراء الاقتصاد والمالية ومحافظو البنوك المركزية للدول الأعضاء في المؤسستين الدوليتين والبالغ عددها 189 دولة، فضلا عن ممثلي المجتمع المدني، والقطاع الخاص ووسائل الإعلام الدولية والمجال الأكاديمي.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.