18 ماي 2024

بايدن: بوتين خسر الحرب في أوكرانيا

Maroc24 | دولي |  
بايدن: بوتين خسر الحرب في أوكرانيا

اعتبر الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين “قد خسر الحرب” في أوكرانيا في ظل معاناة موسكو من نقص في الموارد ومن صعوبات اقتصادية، معرب ا عن أمله في أن يؤدي الهجوم الأوكراني المضاد إلى مفاوضات مع روسيا لإنهاء الحرب.

وقال بايدن خلال مؤتمر صحافي في هلسنكي احتفال بانضمام فنلندا مؤخر ا إلى حلف شمال الأطلسي “بإمكانه إنهاء الحرب غد ا، كل ما عليه قوله: أتوق ف”.

وأضاف “لكن يستحيل أن يكسب الحرب في أوكرانيا … لقد خسرها”.

رغم التقدم البطيء للقوات الأوكرانية على الجبهة، أك د بايدن أنه يتوق ع أن يؤدي الهجوم الأوكراني المضاد إلى مفاوضات مع روسيا لإنهاء الحرب.

وقال “آمل وأتوق ع، كما سترون، أن تحرز أوكرانيا تقد م ا مهم ا في هجومها وأن يفضي ذلك إلى تسوية تفاوضية في مرحلة ما”.

في مواجهة الإحباط الذي أظهره الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لعدم حصوله على جدول زمني واضح لعملية انضمام بلده إلى حلف شمال الأطلسي خلال قمة فيلنيوس يوم ي الثلاثاء والأربعاء، كر ر بايدن الوعد بضم أوكرانيا إلى التكت ل، لكنه أوضح أن حدوث ذلك غير ممكن طالما بقيت كييف في حالة حرب مع موسكو.

وقال “لا يتعل ق الأمر بما إذا كان يمكنهم أو لا يمكنهم الانضمام. إنه يتعل ق بالتوقيت، وسينضم ون إلى حلف شمال الأطسي”.

واعتبر بوتين الخميس في مقابلة متلفزة أن انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي من شأنه أن يفاقم التوترات على الساحة الدولية.

من جهتها، نف ذت روسيا الخميس غارات على أوكرانيا وتحد ثت عن تهديد “نووي” ردا على الدعم الذي أظهره حلف شمال الأطلسي لأوكرانيا.

وأكد سلاح الجو الأوكراني أنه أسقط 20 طائرة بدون طيار روسية وصاروخي كروز ليل الأربعاء الخميس.

وأعلنت السلطات الأوكرانية الخميس أن الغارات الليلية على كييف أد ت إلى إصابة أربعة أشخاص على الأقل.

والأربعاء، تعهدت دول مجموعة السبع خلال قمة حلف شمال الأطلسي في عاصمة ليتوانيا فيلنيوس تقديم دعم عسكري طويل الأمد لأوكرانيا.

وأثار هذا الإعلان غضب موسكو التي حذرت على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف من أن مقاتلات اف-16 التي ستسلم لأوكرانيا ستعتبرها موسكو تهديدا نوويا غربيا .

وأضاف لافروف في مقابلة مع صحيفة “لينتا.رو” الإلكترونية “سنعتبر مجرد امتلاك القوات الأوكرانية أنظمة مماثلة تهديدا من الغرب في المجال النووي”.

والخميس، اعتبر بوتين أن الصواريخ الغربية التي تتلقاها كييف لم تغي ر بشكل جذري مسار القتال في ساحة المعركة في أوكرانيا، قائل ا “لا شيء حاسم يحدث في مناطق القتال حيث است خدمت (هذه الصواريخ). الأمر نفسه ينطبق على الدبابات الأجنبية الصنع”.

في غضون ذلك، استبعد بايدن أن يستخدم نظيره الروسي السلاح النووي، قائل ا “لا أعتقد أن هناك احتمال ا حقيقي ا … بأن يستخدم بوتين السلاح النووي. لم يقلها الغرب فقط، بل أيضا الصين وبقية العالم: لا تلجأوا إلى ذلك الخيار”.

وتقود هولندا والدنمارك خطة لتدريب طيارين أوكرانيين على استخدام الطائرات الأميركية الصنع كجزء من تحالف يضم 11 بلدا .

وصل بايدن مساء الأربعاء إلى فنلندا التي انضمت إلى حلف شمال الأطلسي في نيسان/أبريل، لاختتام الجولة الأوروبية التي بدأها مساء الأحد في لندن.

وطوت فنلندا صفحة الحياد التي دامت لعقود بطلب من روسيا بعد الحرب العالمية الثانية، ثم عدم الانحياز العسكري منذ نهاية الحرب الباردة، وأصبحت البلاد في الرابع من أبريل العضو الحادي والثلاثين في الحلف الأطلسي، وهو ما يمثل انتكاسة لموسكو.

وكانت فنلندا التي تتشارك مع روسيا حدودا على طول اكثر من 1300 كيلومتر حتى غزو أوكرانيا بلدا مدافعا عن الحوار بين الغرب وروسيا، و”ناقلا للرسائل” إلى فلاديمير بوتين. وتعد البلاد حاليا من بين أشد المؤيدين لأوكرانيا في أوروبا.

وتطر ق بايدن أيض ا إلى التمر د الفاشل الذي قادته مجموعة “فاغنر” الروسية المسل حة، مشدد ا على ضرورة أن يتوخى رئيسها الحذر من احتمال تسميمه.

وقال “وحده الله يعلم ما الذي يمكنه فعله. لسنا متأكدين حتى من مكانه ومن الأشخاص الذين يتواصل معهم. لو كنت مكانه، لتوخيت الحذر مم ا آكل”.

وأك د أيض ا تصميمه على بذل “كل ما في وسعه” لتحرير مراسل صحيفة “وول ستريت جورنال” الصحافي الأميركي المسجون في روسيا منذ أكثر من مئة يوم إيفان غيرشكوفيتش.

أ ف ب


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.