29 ماي 2024

السيد عدو: الخطوط الملكية المغربية تطمح للتموقع عالميا في أفق 2037

السيد عدو: الخطوط الملكية المغربية تطمح للتموقع عالميا في أفق 2037

أكد الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية السيد عبد الحميد عدو، اليوم الأربعاء بالدار البيضاء، أن الخطوط الملكية المغربية تطمح للتموقع كشركة “نقل عالمية” في أفق 2037.

وأوضح السيد عدو، خلال ندوة صحفية خصصت للعقد ـ البرنامج الجديد (2023-2037)، أنه في إطار هذا العقد الموقع بين شركة الخطوط الملكية المغربية والحكومة، تلتزم الشركة بمخطط تنموي من شأنه تمكينها من تغيير المنظور والتموقع كشركة طيران رائدة تحظى بآفاق عالمية في أفق 2037.

وأضاف أنه بموجب هذا العقد – البرنامج الجديد ستغير الشركة منظورها لخدمة البلد، واقتصاده وإشعاعه عبر إرساء مخطط للتوسع يقوم على تنمية أسطولها الجوي وإعادة بلورة استراتيجيتها في مجال الاستغلال.

وأكد على أنه ينبغي على شركة الخطوط الملكية المغربية الانتقال من “شركة تقليدية” إلى “شركة عالمية”، تمتاز بوتيرة نمو عالية، مبرزا أن الشركة تتطلع في أفق 2037 إلى التوفر على 200 طائرة، وتغطية 143 وجهة، وتحقيق 94 مليار درهم في رقم المعاملات، مع بلوغ 31,6 مليون مسافر.

وقال السيد عدو إن الشركة تعتزم أيضا اقتناء طائرات جديدة، خلال الفترة ما بين مارس 2024 ومتم 2024، في إطار تنزيل استراتيجيتها التنموية، مشيرا إلى أنه ما بين 2022 و2027 يتطلع الناقل الوطني إلى تسريع توسع أسطوله الجوي، مع التركيز على بلدان القارة الأمريكية، وتغطية مجمل القارة الإفريقية وتخفيف إلى حد ما تغطية القارة الآسيوية.

وبخصوص المقاربة الشمولية الجديدة للشبكة الوطنية، أكد الرئيس المدير العام للشركة أنها ستقوم بربط أفضل بين مدن المملكة من أجل تشجيع السياحة الداخلية بفضل رحلات جديدة انطلاقا من الدار البيضاء، والرباط، وأكادير، وخطوط جوية متداخلة جديدة تربط بين فاس، والناظور، ووجدة، وكلميم، والعيون، والداخلة.

وأضاف أن شركة الخطوط الملكية المغربية، باعتبارها شركة طيران سياحية مغربية رائدة، وبتسجيلها 5 مليون ونصف سائح مسافر سنويا، تعد اليوم في صلب الاستراتيجية السياحية ومقاربة فك العزلة عن عدد من المناطق وتنميتها، مشيرا، في هذا الإطار، إلى أن الشركة المعنية بصدد تعزيز أسطولها وروابطها الجوية من أجل مواكبة الاستراتيجية السياحية الوطنية والاستجابة للطلب المتنامي.

وفي نفس السياق، أشاد السيد عدو بكفاءة وابتكار الشباب المغربي، مما مكن من إنجاح بلورة الرؤية الاستراتيجية لشركة الخطوط الملكية المغربية، مضيفا أن التزام الشركة مكنها من مواجهة عدد من الأزمات التي شهدتها خلال 40 سنة.

وفي هذا الصدد، ذكَّرَ بأن أزمة كوفيد – 19 وتداعياتها التي أدت إلى توقف القطاع الجوي العالمي لأشهر عديدة، كشفت عن قدرات الشركة الوطنية على التكيف مع الأزمات وصياغة توجهات استراتيجية جديدة.

و أكد السيد عدو أن هوية شركة الخطوط الملكية المغربية تتجلى في الصمود في وجه التحديات والأزمات، والخدمات التي تقدمها للمواطنين ومغاربة العالم، مبرزا ، في هذا السياق، التزام الشركة الوطنية بإنجاح عملية “مرحبا”، ومختلف التظاهرات الثقافية والرياضية، لاسيما كأس العالم، إضافة إلى نقل ضيوف الرحمان إلى الأماكن المقدسة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

1

  • 2037 كون غير بعدا 2030 واخا تكون باغي تموقع في المريخ كاع… 15 عام بزاف