24 ماي 2024

نسبة النجاح في الامتحانات الإشهادية بطنجة تتراوح بين أزيد من 52 و95 في المائة

Maroc24 | جهات |  
نسبة النجاح في الامتحانات الإشهادية بطنجة تتراوح بين أزيد من 52 و95 في المائة

أبرز مسؤولو المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بعمالة طنجة أصيلة خلال احتفالية خاصة بالتلاميذ والتلميذات المتفوقين خلال الموسم الدراسي 2022-2023، نظمت أمس الاثنين بطنجة في إطار ترسيخ ثقافة التحفيز و التميز، أن نسبة النجاح في الامتحانات الإشهادية في كل الأسلاك تراوحت بين أزيد من 52 في المائة و 95 في المائة.

وفي كلمة له، استعرض المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة رشيد ريان حصيلة النتائج التي نالها التلاميذ في الامتحانات الإشهادية، بحيث بلغت نسبة الحاصلين على شهادة البكالوريا بالدورة العادية 52,58 بالمئة، تمكن من خلالها 357 تلميذ وتلميذة من تحقيق ميزة حسن جدا، و 966 تلميذ و تلميذة على ميزة حسن، و 2171 تلميذ و تلميذة على ميزة مستحسن.

وعلى مستوى السلك الإعدادي وصلت نسبة النجاح في امتحان نيل شهادة السلك الاعدادي، حسب ذات المصدر، 70.29 بالمئة، بزيادة 10 نقط مئوية مقارنة مع الموسم الدراسي الماضي، أما بالنسبة لامتحانات نيل شهادة الدروس الابتدائية فقد بلغت نسبة النجاح 95.22 بالمئة، مسجلة زيادة ب 3 نقط مئوية مقارنة بالسنة الماضية.

وفي هذا السياق، أبرز المسؤول التعليمي أن مديرية طنجة أصيلة عرفت تقدما ملموسا في مؤشرات إنجاز مجموعة من الأوراش التربوية التي تدخل ضمن تنزيل خارطة الطريق 2022 /2026، والتي تهم بالأساس تنزيل مشروع مؤسسة الريادة ومشروع جسر_ عميم اللغة الانجليزية بسلك التعليم الثانوي الإعدادي وتعميم تدريس الأمازيغية و تطوير و تعميم التعليم الأولي و الارتقاء به _ مشروع الأنشطة الاعتيادية .

وتم خلال الحفل ، الذي تخللته فقرات موسيقية وشعرية ، توزيع جوائز تحفيزية وشواهد تقديرية على التلميذات والتلاميذ المتفوقات والمتفوقين في الامتحانات الاشهادية، وكذا التلاميذ و الفرق المتوجة في مختلف المسابقات الثقافية و الرياضة خلال الموسم الدراسي الحالي، تكريما لهم على النتائج التي حققوها وعرفانا بجهودهم، وتكريما لأسرهم ، بالإضافة إلى تكريم المديرين و المفتشين المتقاعدين.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.