25 ماي 2024

مجلس الجامعة العربية يبدأ أعمال دورته غير العادية لبحث وقف التطورات في فلسطين

مجلس الجامعة العربية يبدأ أعمال دورته غير العادية لبحث وقف التطورات في فلسطين

بدأت، اليوم الثلاثاء، بمقر الامانة العامة للجامعة العربية بالقاهرة أعمال الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين لبحث الحراك العربي على إثر التطورات التي تشهدها مدينة جنين بالضفة الغربية.

ويمثل المغرب في الاجتماع أحمد التازي سفير المملكة في القاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية.

ويناقش الاجتماع التطورات التي تشهدها مدينة جنين خلال اليومين الماضيين وسبل وقف العمليات العسكرية الاسرائيلية وكذا سبل ترجمة التضامن العربي إلى أعمال ملموسة تهدف لضمان حماية ودعم صمود الشعب الفلسطيني.

كما يناقش المجلس الخطوات العربية الواجب اتخاذها تجاه هذا العدوان وخطورة ما قام به جيش الاحتلال بإجبار سكان المخيم على ترك منازلهم ليلا، ومن المقرر أن يخرج المجلس بقرار يبلور الحراك العربي لوقف هذا العدوان وإجبار إسرائيل على الانسحاب الفوري من جنين ومخيمها، ووقف إجراءاتها الأحادية.

وكانت القوات الاسرائيلية قد اقتحمت أمس مخيم جنين للاجئين بأكثر من 1000 جندي مدعومين بالطائرات الحربية والمسيرة وقامت بقصفه بالذخيرة الحية مما أدى إلى وفاة 10 فلسطينيين وإصابة 100 آخرين بالإضافة إلى تدمير العديد من المنازل والبنى التحتية المدنية وقطع الكهرباء والماء عن المخيم.

وحذر رئيس الاجتماع ، مندوب مصر بالجامعة العربية محمد مصطفى عرفي ، من أن ما يجري في جنين، من شأنه أن يقلص إلى حد كبير فرص إحياء عملية السلام، ويعيق الجهود المبذولة لتحقيق التهدئة والتسوية اللازمتين لذات الغرض الذي تتطلع إليه شعوب المنطقة والعالم بأسره.

وأعرب عن تطلعه لأن تكون نتائج الاجتماع معبرة بالشكل الكافي عن مواقف كافة الدول الأعضاء ، بما يتماشى مع الموقف العربي الموحد إزاء القضية الفلسطينية والذي يتم التعبير عنه في مختلف القرارات التي تصدر عن القضية الفلسطينية من مجلس الجامعة بمستوياته المختلفة.

وشدد على أن حل الدولتين المنشود من كافة الأطراف يتحقق فقط بقيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة قابلة للعيش والنماء وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من يونيو 1967 .

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.