21 فبراير 2024

رئيس الحكومة ينوه بالموقف الإيجابي والبناء لهولندا بخصوص قضية الوحدة الترابية

رئيس الحكومة ينوه بالموقف الإيجابي والبناء لهولندا بخصوص قضية الوحدة الترابية

نوه رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، اليوم الأربعاء بالرباط، بالموقف “الإيجابي والبناء” للمملكة الهولندية بخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة المغربية.

جاء ذلك في تصريح أدلى به السيد أخنوش للصحافة عقب مباحثاته مع الوزير الأول الهولندي، مارك روت، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب رفقة وفد هام من المسؤولين ورجال الأعمال.

ويدعم الموقف الهولندي جهود المبعوث الأممي الخاص، ويعتبر أن مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب سنة 2007، يشكل مساهمة جادة وذات مصداقية في المسلسل السياسي الذي تقوده منظمة الأمم المتحدة في هذا الشأن.

وقال رئيس الحكومة إن اللقاء الثنائي شكل فرصة للتباحث حول سبل تعزيز الصداقة بين البلدين، والدفع بالتعاون الثنائي في مختلف الميادين، في إطار رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس لتنويع الشراكات وتعزيزها داخل المجال الأوروبي.

وأوضح، في هذا الصدد، أنه تم الاتفاق على الاشتغال على وضع عناصر شراكة استراتيجية بين المغرب وهولندا، وأنه “سيتم الإعلان عن محاورها في الوقت المناسب وعلى المستوى المناسب”.

وبخصوص ملف الهجرة، يضيف السيد أخنوش، تم الاتفاق على تعزيز التعاون، والبناء على العلاقات الجيدة في هذا المجال، لافتا إلى عقد اجتماع تقني خلال الأسبوع المقبل للاتفاق على الإجراءات التي ستكون عملية.

كما ذكر رئيس الحكومة، في هذا الصدد، بمضامين الإعلان المشترك المغربي الهولندي لشهر ماي 2022، الذي وصفه بـ”خارطة طريق لتكثيف وتوسيع العلاقات الثنائية، والدفع بالتعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية “.

وأضاف أن اللقاء شكل، أيضا، فرصة لاستعراض الفرص والتحفيزات التي يوفرها ميثاق الاستثمار الجديد، وصندوق محمد السادس للاستثمار، بالإضافة للاستراتيجية الوطنية للهيدروجين الأخضر، التي سيتم اعتمادها مستقبلا تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية.

وأبرز أنه في إطار التعاون الثلاثي، يمكن للمغرب أن يكون جسرا مع الدول الإفريقية، وأن يساعد المقاولات المغربية والهولندية الراغبة في الاستثمار في القارة، اعتبارا للمكانة المتميزة للمملكة في القارة بفضل السياسة الملكية السامية في هذا الخصوص.

يشار إلى أن السيدين وروت ترأسا أشغال الجلسة الختامية للطاولة المستديرة حول الهيدروجين الأخضر، التي نظمت على هامش هذه الزيارة، حيث تناولت، على الخصوص، آفاق الهيدروجين الأخضر والإمكانيات الاقتصادية والمستدامة التي يتيحها، كما تكرس المكانة المرموقة قاريا ودوليا للمملكة المغربية في مجال تنمية الطاقات المتجددة والتقنيات الصديقة للبيئة. وعلى هامش هذا اللقاء تم التوقيع على اتفاقية شراكة ومذكرة تفاهم.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.