30 ماي 2024

السيدة فتاح العلوي: الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي فرصة لتقاسم قيم المملكة مع العالم

السيدة فتاح العلوي: الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي فرصة لتقاسم قيم المملكة مع العالم

قالت وزيرة الاقتصاد والمالية، نادية فتاح العلوي، اليوم الثلاثاء، بمراكش، إن الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، التي ستستضيفها المدينة الحمراء، في أكتوبر المقبل، “تعد فرصة لتقاسم قيم المملكة مع العالم”.

وأوضحت السيدة فتاح العلوي، في كلمة خلال لقاء للمديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، التي تقوم بزيارة إلى المملكة، على رأس وفد من هذه المؤسسة المالية الدولية، في إطار التحضير للاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، مع طلبة مغاربة وأجانب برحاب جامعة القاضي عياض بمراكش، أن “المملكة تملك فرصة فريدة من نوعها في هذا المحفل الاقتصادي الدولي الهام، من أجل مشاركة الإنجازات والإصلاحات الاقتصادية التي حققتها”.

وأشارت إلى أن من بين أهم الإنجازات التي حققتها المملكة هناك النموذج التنموي الجديد، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لافتة إلى أن هذا النموذج يستهدف الأجيال الصاعدة، بمن فيها الطلبة.

وأضافت أن المملكة تؤكد من خلال النموذج التنموي الجديد على أنها تملك رؤية مستقبلية وتخطيط على المدى البعيد، داعية الشباب إلى الانخراط الفاعل في هذه الاجتماعات السنوية وإظهار حسن الاستقبال والضيافة، اللذين يميزان الشعب المغربي، وكذا إلى التحلي بالتفاؤل من أجل غد أفضل.

من جهته، قال رئيس جامعة القاضي عياض بمراكش، الحسن أحبيض، إن زيارة المديرة العامة لصندوق النقد الدولي إلى المملكة تأتي في سياق هام جدا، تنخرط فيه الجامعة مع الوزارة الوصية في إتمام تنزيل إجراءات مخطط العمل من أجل تسريع تحول منظومة التعليم العالي للموسم الدراسي المقبل، موضحا أن الهدف هو تعزيز جودة التعليم العالي بالمملكة، ليستجيب للمعايير الدولية.

وأشار السيد أحبيض إلى أن المملكة تستمد قوتها من الشباب المنفتح على العالم، والذي يحدوه الطموح للمساهمة في التطور والتقدم، مؤكدا أن الجامعة لا تذخر جهدا في وضع برامج تمكن الطلبة من تطوير مهاراتهم، لاسيما في اللغات من أجل التواصل مع مختلف الجنسيات.

وأكد أن الجامعة تعمل، كذلك، على الاستثمار في الطلبة ليكونوا قادة الغد ويساهمون بشكل فعال في تقدم المملكة، لافتا إلى أن الطلبة المغاربة الذين يشاركون في التحضير للاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي يتلقون تكوينا على العمل ضمن فريق وحل المشاكل المعقدة وكذا التكيف مع وضعيات جديدة.

من جانبها، وصفت الطالبة بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات بالرباط، أميمة نجم، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، اللقاء مع المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، بأنه “فرصة فريدة ومتميزة”، مضيفة أن لقاء مسؤولين من هذا الحجم يلهم الطلبة على الطموح من أجل الوصول إلى أعلى المراتب.

وأضافت أن اللقاء شكل مناسبة للقاء طلبة آخرين قادمين من عدة مؤسسات جامعية من أجل تبادل التجارب والأفكار مع “طلبة سيحملون مشعل القيادة في المستقبل”، مشيرة إلى أن الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي تمثل فرصة للطلبة المغاربة لإبراز مواهبهم وقدراتهم.

وتجدر الإشارة إلى أن دورة مراكش، الأولى من نوعها في العالم العربي، تبصم على عودة هذه الاجتماعات السنوية إلى إفريقيا، بعد تلك التي نظمت للمرة الأولى في نيروبي بكينيا منذ خمسين سنة.

 

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.