22 ماي 2024

أوغندا:41 قتيلا في هجوم على مدرسة غرب البلاد

Maroc24 | إفريقيا |  
أوغندا:41 قتيلا في هجوم على مدرسة غرب البلاد

قضى ما لا يقل عن 41 شخصا معظمهم تلامذة في “هجوم إرهابي” على مدرسة ثانوية في غرب أوغندا هو الأسوأ من نوعه في البلد منذ سنوات.

حمّل مسؤولون عسكريون وأمنيون عناصر من القوات الديموقراطية المتحالفة، وهي ميليشيا أعلنت الولاء لتنظيم الدولة الإسلامية، مسؤولية الهجوم الدموي على المدرسة الثانوية في منطقة كاسيسي قرب حدود جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وفر المهاجمون الذين اختطفوا أيضا ستة أشخاص، باتجاه حديقة فيرونغا الوطنية الواقعة في الأراضي الكونغولية.

وقال رئيس بلدية منطقة مبوندوي-لوبيريها سيلفستر مابوزي حيث وقع الهجوم، إن 39 تلميذا قتلوا في المدرسة.

وأضاف أن المهاجمين قتلوا أيضا “شخصين هما رجل وامرأة ليرتفع عدد القتلى إلى 41”.

ووفق رئيس البلدية، تم حرق العديد من الضحايا لدرجة صار يصعب التعرف عليهم، بينما لا يزال تلاميذ آخرون في عداد المفقودين.

وأفاد محققون أن مهاجع أُحرقت وطُعن طلاب حتى الموت أثناء هجوم القوات الديموقراطية المتحالفة.

أفاد أحد الناجين أن المهاجمين كانوا يحملون بنادق وسواطير، وأشعلوا النار في مهجعهم بعد إطلاق الرصاص من النوافذ.

وقال الناطق باسم الشرطة الأوغندية فريد إنانغا إن عناصر القوات الديموقراطية المتحالفة “نهبوا أيضا متجرا للمواد الغذائية”.

وأضاف إنانغا في بيان “قواتنا تلاحق العدو لانقاذ المختطفين وتدمير هذه المجموعة”.

بحسب تقرير صدر عن الشرطة اطلعت عليه وكالة فرانس برس، تبلّغت وحدات من الشرطة والجيش بوقوع “هجوم ضخم” في ثانوية لوبيريها في مبوندوي قرابة الساعة 23,00 الجمعة (20,00 بتوقيت غرينتش).

لدى وصول الوحدات إلى المكان، كانت “المدرسة تحترق وجثث تلامذة ملقاة على الأرض”، وفق التقرير.

وقال الجنرال ديك أولوم لوكالة فرانس برس إن أجهزة الاستخبارات أبلغت بوجود عناصر من القوات الديموقراطية المتحالفة قبل يومَين على الأقل من الهجوم، مشددًا على ضرورة فتح تحقيق.

واعتبر أن منفذي الهجوم كان لديهم معلومات مفصّلة عن المدرسة.

وأوضح “كانوا يعرفون أين مهاجع الفتيان والفتيات (…) لذلك أغلق المتمردون مهجع الفتيان وأضرموا فيه النار. لم يغلق المتمردون مهجع الفتيات وتمكنّ من الخروج، لكنهنّ تعرضن للضرب بالسواطير بينما كنّ يركضن بحثًا عن مخبأ فيما قُتلت أخريات”.

وأضاف “طلبنا مزيدًا من القوة النارية والطائرات للمساعدة في عملية إنقاذ المخطوفين ولتحديد مواقع مخابئ المتمردين للقيام بعملية عسكرية”.

وكانت القوات الديموقراطية المتحالفة تضم متمردين في أوغندا ومن ثم انتشرت في شرق الكونغو الديموقراطية في التسعينات وهي متهمة منذ ذلك الحين بقتل آلاف المدنيين.

منذ 2019، أعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن عدد من هجمات القوات الديموقراطية المتحالفة التي يطلق عليها اسم الدولة الإسلامية-ولاية وسط إفريقيا.

وسبق أن استهدفت هجمات أخرى مدارس في أوغندا نُسبت إلى القوات الديموقراطية المتحالفة.

ومنذ العام 2021، بدأت عملية عسكرية مشتركة بين القوات الكونغولية والأوغندية لاستهداف عناصر القوات الديموقراطية المتحالفة في الأراضي الكونغولية، لكن الهجمات الدامية مستمرة.

وبايع بالوكو تنظيم الدولة الإسلامية في تسجيل فيديو في تموز/يوليو 2019، بحسب تقرير لفريق خبراء الأمم المتحدة بشأن جمهورية الكونغو الديموقراطية نُشر في حزيران/يونيو 2021.

وقال الخبراء إن “بالوكو مضى أبعد من ذلك في تسجيل فيديو في أيلول/سبتمبر 2020، مشيرا إلى أن القوات الديموقراطية المتحالفة “لم تعد موجودة وأصبحت الآن ولاية تابعة لداعش في وسط إفريقيا”.

وكالات


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.