24 يونيو 2024

الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء: الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين في المؤتمر البرلماني حول حوار الأديان تحمل دلالات في غاية النجاعة والوظيفية

Maroc24 | أخبار وطنية |  
الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء: الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين في المؤتمر البرلماني حول حوار الأديان تحمل دلالات في غاية النجاعة والوظيفية

أكد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أحمد عبادي، اليوم الأربعاء بمراكش، أن الرسالة الملكية السامية التي وجهها أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس للمشاركين في المؤتمر البرلماني حول حوار الأديان، تحمل دلالات في غاية النجاعة والوظيفية.

وأبرز الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء في تصريح لوكالة المغرب العربي أن أولى هذه الدلالات هي دعوة جلالة الملك إلى تحالف الإرادات وليس تحالف الحضارات والأديان فقط، داعيا إلى تملك القضايا و “الأوجاع”، كما وردت في الرسالة الملكية، والتي تقض مضجع البشرية باعتبارها أسرة ممتدة.

وأضاف السيد عبادي، بخصوص الدلالة الثانية، أن يتم قرن القول بالعمل الذي جاء التوجيه إليه في الرسالة الملكية السامية، من خلال عدم الاقتصار على الشعارات والنوايا الحسنة والتعبير عن ح سن وزين المقاصد وإنما “لابد أن يكون الاقتران بين كسب البرلمانيين باعتبارهم نواب الأمة وممثليها عبر العالم والقادة الدينيين باعتبارهم الناقلين للإلهامات والهدى والرشاد الموجود في أديانهم المختلفة”، مؤكدا على ضرورة بلورة هذا” التجسير الذي يتم لأول مرة في المملكة المغربية بمراكش”.

فيما تتعلق الدلالة الثالثة، يتابع السيد عبادي، بالبعد الذي ما فتئ أمير المؤمنين يشير إليه، ويتعلق بـ”حضور الاعتبار الكامل للمناهج والبرامج التربوية باعتبارنا نوعا مستمرا يخلف الجيل منه الأجيال السابقة”، موضحا أنه “لابد من نقل الم شعل الذي ينبغي أن يكون بطريقة منهجية وم يسرة وقابلة للتملك من طرف مختلف الأجيال التي أصبح انتباهها متزاحما متناف سا عليه بفعل مواقع التواصل الاجتماعي والذكاء الاصطناعي”.

وخلص السيد عبادي إلى أن الدلالات التي تضمنتها الرسالة الملكية السامية يجب أن تكون مشفوعة بآليات ومنتديات مستدامة “حتى لا يكون لقاء مراكش منفصما بعد انتهائه وإنما مستمرا ومستداما من خلال مجموعة من الآليات إلى جانب عدد من التشريعات التي من شأنها تأطير هذا الكسب، مع ضرورة تحديد مؤشرات ومعايير من أجل القياس حتى نشفع القول وبالعمل والنوايا الطيبة بالإنجاز العلمي على أرض الواقع”.

ويتطلع المؤتمر البرلماني الدولي للحوار بين الأديان ( 13/15 يونيو)، الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى إعادة التأكيد وتوطيد القيم والمبادئ المشتركة المتمثلة في السلام والإنسانية والأخوة والتعاون بين الثقافات والأديان والأمم، والتركيز على التعليم والعلوم بوصفهما أساسا هاما للسلام ووسيلة لمكافحة مختلف أشكال التعصب.

ويوفر المؤتمر المنظم بشراكة مع منظمة أديان من أجل السلام، وبدعم من تحالف الحضارات التابع لمنظمة الأمم المتحدة والرابطة المحمدية للعلماء، فرصة مثلى لرؤساء برلمانات وبرلمانيين وقادة دينيين وممثلين عن المجتمع المدني وخبراء للانخراط في حوار بناء وتبادل الممارسات الفضلى لمواجهة القضايا الرئيسية التي تعيق التعايش المستدام.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.