24 يونيو 2024

المغربية مونى اعزري سفيرة النوايا الحسنة للمرأة والطفل في شمال إفريقيا

المغربية مونى اعزري سفيرة النوايا الحسنة للمرأة والطفل في شمال إفريقيا

اختارت هيئة المرأة العربية خلال حفل نظمته أمس السبت بدبي ، المغربية مونى اعزري سفيرة للنوايا الحسنة للمرأة والطفل في شمال إفريقيا.

وذكرت الهيئة في بيان ، أن هذا الاختيار جاء في نطاق مبادرة الحملة الدولية لنشر مراكز الكشف المبكر عن سرطان الثدي في دول العالم.

ونقل البيان عن محمد الدليمي الأمين العام لهيئة المرأة العربية قوله في كلمة بالمناسبة ، إن مهمات سفيرات النوايا الحسنة تجسد قيم التطوع والعمل الانساني النبيل لخدمة احتياجات المرأة في كل مكان بغض النظر عن التمييز والجغرافية.

وأشار الدليمي إلى نجاحات المرأة المغربية في الماضي عندما نهضت امرأة مغربية هي السيدة فاطمة الفهرية لأول مرة في التاريخ بأعباء انشاء أول جامعة علمية تخرج منها علماء عرب وأوربيون ألا وهي جامعة القرويين في فاس.

وأضاف أن نجاحات المرأة المغربية تتواصل تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس حيث ولجت المرأة المغربية كل ميادين العمل والخدمة العمومية بما فيها الخدمة العسكرية إلى جانب الرجل.

من جهتها ، قالت السيدة اعزري ، إن ” هذا التوشيح يعتبر وساما يطرز نجاحات وتميز نساء المغرب المبدعات في حقول العمل المتنوعة ” .

وأكدت على العناية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للمرأة المغربية والتي مكنتها من تولي مناصب المسؤولية في عدد من القطاعات الحكومية والبرلمانية والسياسة والحزبية والاقتصادية حتى باتت النساء المغربيات يقدمن للعالم صورة مشرقة في التميز والنجاح.

وعرف هذا الحفل حضور على الخصوص خالد بن الشيخ القنصل العام للمملكة المغربية في دبي والإمارات الشمالية وسيف راشد الجابري رئيس اتحاد الأكاديميين والعلماء العرب وناشطات في المجتمع المدني وسيدات الأعمال ، وأعضاء بهيئة المرأة العربية.

يشار إلى أن السيدة مونى اعزري هي ممثلة منطقة المغرب العربي في هيئة المرأة العربية ، وناشطة جمعوية وسيدة أعمال ، وممثلة الحملة الدولية لنشر مراكز الكشف المبكر عن سرطان الثدي على مستوى شمال إفريقيا وعدد من الدول الإفريقية .

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.