18 يونيو 2024

المنتخب المغربي للتايكوندو يشارك في الجائزة العالمية الكبرى للتايكوندو

Maroc24 | رياضة |  
المنتخب المغربي للتايكوندو يشارك في الجائزة العالمية الكبرى للتايكوندو

يشارك المنتخب الوطني للتايكوندو في المرحلة الأولى للجائزة العالمية الكبرى للتايكوندو، المقامة من 09 إلى 11 يونيو الجاري بروما. وذكرت الجامعة الملكية المغربية للتايكوندو، على صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي، أن المغرب سيكون ممثلا في الجائزة الكبرى لروما من قبل فريقين للإناث والذكور مع أجود العناصر الوطنية.

ويتكون فريق الإناث من ندى لعرج: وزن أقل من 57 كلغ، والحاصلة على الميدالية الفضية في بطولة الإفريقية لدكار 2021، وفاطمة الزهراء أبوفارس: وزن أكثر من 67 كلغ، والحاصلة على الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الأولمبية للشباب في بوينس آيرس 2018، وسكينة الصاحب: وزن أقل من 49 كلغ، والحاصلة على الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الإفريقية 2019، والبوشتي أميمة: وزن أقل من 49 كلغ والحاصلة على الميدالية الفضية في بطولة أستراليا المفتوحة 2019.

وبالنسبة لفريق الذكور، فيتألف على فيصل السعيدي: وزن أقل من 68 كلغ، والحاصل على الميدالية البرونزية في كأس العرب الأخيرة، وأيوب الباسل: وزن أقل أكثر من 80 كلغ، والحاصل على الميدالية الفضية في ألعاب البحر الأبيض المتوسط عام 2022 بوهران، ووصفي عبد الباسط: وزن أقل من 68 كلغ، والحاصل على ذهبية بآخر ألعاب التضامن الإسلامي.

وبعد أقل من أسبوع على بطولة العالم في باكو، استضافت العاصمة الإيطالية روما، مساء الخميس بساحة إسبانيا، حفل افتتاح مرحلة روما المنظمة من قبل اتحاد التايكوندو الإيطالي. وتميز الحفل بعروض في الهواء تحت شعار السلام والتضامن.

وسيتنافس في هذه المسابقة أفضل 32 رياضيا مصنفا في كل فئة أولمبية للحصول على نقاط حاسمة نحو التأهل للألعاب الأولمبية المقبلة في باريس 2024. وتقام الجائزة الكبرى لروما على أرضية ملعب “نيكولا بيترانجيلي” التاريخي.

وسبق للعاصمة الإيطالية أن استضافت أيضا نسخ 2018 و2019 و2022. وبالتوازي مع الجائزة الكبرى لروما، ستقام بطولة (Kim & Liù)، وهي أكبر بطولة للاعبي التايكوندو الأطفال (من 6 إلى 11 عاما) في العالم، مع مشاركة حوالي 2000 طفل من جميع أنحاء أوروبا.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.