23 يونيو 2024

السيد حموشي يشرف على استقبال وتوديع منتسبي أسرة الأمن الوطني المتوجهين لأداء فريضة الحج

السيد حموشي يشرف على استقبال وتوديع منتسبي أسرة الأمن الوطني المتوجهين لأداء فريضة الحج

أشرف المدير العام للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني، عبد اللطيف حموشي، صباح اليوم الخميس، على استقبال وتوديع منتسبي أسرة الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني القاصدين الديار المقدسة لأداء فريضة الحج برسم السنة الجارية.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أن عدد المستفيدات والمستفيدين من أسرة الأمن الوطني لأداء فريضة الحج بلغ 295 مستفيدا، من بينهم 168 مستفيدا حصلوا على التغطية الشاملة لجميع نفقات ومصاريف الحج، و127 مستفيدا حصلوا على تغطية جزئية، بالإضافة إلى دعم مالي استثنائي تم تسليمه مباشرة لجميع المستفيدين والمستفيدات.

وبحسب البلاغ، يتوزع أفراد أسرة الأمن الوطني المستفيدين من أداء فريضة الحج ما بين موظفين ممارسين وآخرين متقاعدين من صفوف المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بالإضافة إلى أرامل أسرة الأمن.

وقد شدد المدير العام للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني على العناية الخاصة التي تحظى بها مسألة الرفع من عدد المستفيدين من الحج في صفوف الأمن الوطني، على اعتبار أن تدعيم الأمن الروحي لموظفات وموظفي الأمن هو توطيد لأمنهم الاجتماعي، وتحفيزا لهم على مزيد من البذل والعطاء لخدمة قضايا أمن الوطن والمواطنين.

وأهاب المدير العام للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني بحجاج الأمن الوطني بأن يستحضروا ويلتزموا بالتوجيهات الملكية السامية الموجهة للحجاج المغاربة، الداعية للتقيد بمبادئ الإسلام السمحة، وأن يتعاضدوا فيما بينهم ويقدموا أفضل صورة عن أسرة الأمن الوطني، مبتهلا إلى المولى جلت قدرته بأن يكون حجهم مقبولا وسعيهم مشكورا.

وفي الأخير، يضيف البلاغ، أسدى المدير العام للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني التعليمات والتوجيهات الضرورية لمؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني بأن تحرص على توفير جميع الشروط الضرورية لتمكين حجاج الأمن الوطني من أداء شعائرهم ومناسكهم في أحسن الظروف.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.