22 يونيو 2024

الصحراء المغربية: مجلس الشيوخ البرازيلي يعتمد ملتمسا لدعم مخطط الحكم الذاتي

الصحراء المغربية: مجلس الشيوخ البرازيلي يعتمد ملتمسا لدعم مخطط الحكم الذاتي

اعتمد مجلس الشيوخ البرازيلي، الثلاثاء، ملتمسا لدعم المبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء، داعيا إلى دعم “أكثر تعبيرا” للجهود “الجادة والموثوقة” للمملكة في البحث عن حل لهذا النزاع الإقليمي.

ووفقا للملتمس الذي وقعه 28 عضوا بمجلس الشيوخ البرازيلي ينتمون لمختلف التشكيلات السياسية، فإن “البرازيل اتخذت دائما موقفا بناء ومعقولا بخصوص هذا النزاع الإقليمي. لقد حان الوقت لبلدنا لاعتبار مقترح الحكم الذاتي، الذي تقدم به المغرب، كأساس واقعي وعملي لحل سياسي وفقا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

وأكدت الوثيقة أن مناخ الثقة القائم بين المغرب والبرازيل “سيتعزز بشكل أكبر من خلال دعم البرازيل الصريح داخل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للجهود الجادة والموثوقة التي يبذلها المغرب في البحث عن حل سياسي وتوافقي وسلمي للنزاع الإقليمي في الصحراء “.

في هذا الملتمس الذي تمت الموافقة عليه في الجلسة العامة، أعرب أعضاء مجلس الشيوخ البرازيلي عن “دعمهم للمملكة المغربية، في البحث عن حل سياسي وتوافقي وسلمي ودائم للنزاع الإقليمي في الصحراء ، وذلك بفضل الجهود المبذولة في هذا الصدد من قبل هذا البلد “.

وشدد مجلس الشيوخ البرازيلي:”نحن نعتبر أن الموقف الإيجابي للبرازيل سيفتح آفاق ا طموحة للغاية للبلدين لمواصلة بناء شراكة استراتيجية متعددة الأوجه وذات منفعة متبادلة”.

و سجل الملتمس أن “البرازيل والمغرب يطوران ، بروح من الثقة والاحترام المتبادل ، شراكة استراتيجية متعددة الأوجه تستند على قيم التسامح والانفتاح التي يتقاسمها البلدان ، وكذلك على رؤيتهما المشتركة للفرص والتحديات في العالم المعاصر “.

وأكد أعضاء مجلس الشيوخ البرازيليين أن “البلدين لديهما إمكانات كبيرة للتعاون في عدة مجالات، لا سيما الأمن الغذائي” ، مشيرين إلى أن البرازيل والمغرب قد وضعا ، في السنوات الأخيرة ، إطار ا قانوني ا يغطي عدة قطاعات، من بينها على الخصوص، تسهيل الاستثمار والدفاع وتجنب الازدواج الضريبي والتعاون الجمركي والتحول الرقمي ، والتكوين المهني والبحث العلمي.

وقد تم تقديم الملتمس من قبل السناتور، هيران مانويل غونسالفيس دا سيلفا ، عن الحزب التقدمي ، الذي سلط الضوء خلال الجلسة العامة على “جودة مناخ الثقة والتعاون بين البرازيل والمغرب في عدة مجالات”.

هذا الوضع ، بحسب السناتور ، “يمكن تعزيزه بدعم من البرازيل ، داخل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ،” للجهود الجادة والموثوقة التي بذلها المغرب في البحث عن حل سياسي توافقي وسلمي للنزاع الإقليمي في الصحراء “.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.