16 يونيو 2024

عملية مرحبا: عناية ملكية موصولة لمغاربة المهجر

عملية مرحبا: عناية ملكية موصولة لمغاربة المهجر

يحظى المغاربة المقيمون بالخارج بالعناية الموصولة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي تتجسد في تقديم الدعم لهم وتسهيل عودتهم لوطنهم الأم، وضمان مقام طيب لهم في المملكة بين أقاربهم وذويهم.

وفي هذا الصدد، تعتبر عملية “مرحبا” التي تم إطلاقها من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن منذ سنة 2001 بتعليمات ملكية سامية، عملية إنسانية بامتياز، مخصصة لمواكبة التدفق المتزايد للمغاربة المقيمين بالخارج عند عودتهم إلى المغرب خلال الفترة الصيفية، وذلك في أفضل الظروف.

وتهدف هذه العملية الفريدة من نوعها والتي ت نظم في الفترة ما بين 5 يونيو و15 شتنبر من كل سنة، إلى تحسين ظروف الاستقبال وتسهيل عملية عبور المغاربة المقيمين بالخارج ومساعدة الأشخاص في حالة هشاشة.

وبرسم هذه السنة، قامت مؤسسة محمد الخامس للتضامن، التي تساهم في تنفيذ وتنسيق هذه العملية مع باقي المتدخلين، بتشغيل 24 فضاء للاستقبال داخل المغرب وبكل من إيطاليا وفرنسا وإسبانيا، لاستقبال ومواكبة أفراد الجالية المقيمين بالخارج.

ولإنجاح هذه العملية، عبأت المؤسسة أكثر من 1400 شخص من أطر المؤسسة ومساعدات اجتماعيات وأطباء وأطر شبه طبية ومتطوعين للاستماع لمتطلبات المغاربة المقيمين بالخارج ومساعدتهم وتقديم الدعم والعون اللازمين لهم.

ويعمل جلالة الملك دوما على مضاعفة وتنويع المبادرات والأعمال الرامية لتقديم الدعم لمغاربة العالم وتوفير سبل الراحة لهم انطلاقا من التزام جلالته بالإنصات لمشاكلهم وشكاويهم. ويعتبر إقرار صاحب الجلالة منذ سنة 2003، ليوم 10 غشت من كل سنة يوما وطنيا للمهاجر أحد أبرز تجليات هذا الالتزام، حيث أضحى هذا اليوم مناسبة للاحتفاء بالمغاربة المقيمين بالخارج ومحطة لتعزيز الأواصر بينهم وبين وطنهم الأم.

كما تجسدت العناية الخاصة التي يحيط بها صاحب الجلالة رعاياه من الجالية المقيمة بالخارج، في خطاب جلالته بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لثورة الملك والشعب، حيث دعا إلى إحداث آلية خاصة، مهمتها مواكبة الكفاءات والمواهب المغربية بالخارج، ودعم مبادراتها ومشاريعها.

واعتبر جلالته أن هذه الآلية ستمكن من التعرف على المواهب والكفاءات المغربية بالخارج، والتواصل معها باستمرار، وتعريفها بمؤهلات وطنها، بما في ذلك دينامية التنمية والاستثمار، مجددا جلالته الدعوة للشباب وحاملي المشاريع المغاربة، المقيمين بالخارج، للاستفادة من فرص الاستثمار الكثيرة بأرض الوطن، ومن التحفيزات والضمانات التي يمنحها ميثاق الاستثمار الجديد.

وهكذا، يولي جلالة الملك اهتماما خاصا للإشراك الفعلي لمغاربة العالم في مسار التنمية الذي يسلكه المغرب، الذي يحتاج اليوم، لكل أبنائه، ولكل الكفاءات والخبرات المقيمة بالخارج.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.