18 يونيو 2024

برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أفراد أسرة المرحوم محمد معتصم

برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أفراد أسرة المرحوم محمد معتصم

بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة المرحوم محمد معتصم.

وجاء في برقية جلالة الملك “فقد تلقينا بعميق الأسى وبليغ الحزن، النبأ المفجع لوفاة المشمول بعفو الله تعالى ورضاه، مستشار جلالتنا، المرحوم محمد معتصم، تقبله الله في عداد الصالحين من عباده، المنعم عليهم بالمغفرة والرضوان، والمقام الأبدي في فسيح الجنان”.

وأضاف جلالة الملك “وبهذه المناسبة المؤلمة، نعرب لوالديه الكريمين، ولأرملته الفاضلة السيدة نبيلة ونجليه عصام وسارة، ولكافة أفراد أسرتكم، وسائر أهل الراحل المبرور وأصدقائه ومحبيه، عن أحر عبارات التعازي وأصدق مشاعر المواساة في هذا الرزء الفادح، الذي لا راد لقضاء الله فيه، سائلينه سبحانه وتعالى أن يعوضكم عن فقدانه جميل الصبر وحسن العزاء”.

ومما جاء في هذه البرقية أيضا “وإننا لنستشعر مدى فداحة هذا الرزء الذي لم يصب أسرتكم الموقرة وحدها فحسب، وإنما هي خسارة لوطنه الذي فقد برحيله أحد خدامه الكبار الأوفياء الذي سخر حياته لخدمته بكل تفان ونكران ذات في تعلق متين بأهداب العرش العلوي المجيد، وتشبث مكين بثوابت الأمة ومقدساتها”.

وقال جلالة الملك “كما نستحضر في هذا الظرف العصيب، بكل تقدير وإجلال، ما كان يتحلى به الراحل الكبير من حميد الخصال، ومن غيرة وطنية مشهود بها، وسعة أفق فكرية وأكاديمية رفيعة، وحنكة سياسية ودستورية بالغة، جسدها في مختلف المناصب السامية التي تقلدها بكل كفاية واقتدار، وولاء لعرشنا وثوابتنا الخالدة، سواء في عهد والدنا المنعم جلالة الملك الحسن الثاني، طيب الله ثراه، أو كمستشار مخلص لجلالتنا”.

وتابع جلالة الملك “وإذ نشاطركم مشاعر الحزن في هذا المصاب الجلل الذي لاراد له، مؤكدين لكم صادق مواساتنا، وسابغ تعاطفنا، وموصول رعايتنا السامية، لنسأل الله عز وجل أن يشمل فقيدكم العزيز بمغفرته ورضوانه، ويجزيه الجزاء الأوفى على ما أسداه من خدمات جليلة لوطنه ولملكه، وأن يسكنه فسيح جنانه مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا”.

“وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون”. صدق الله العظيم.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.