17 يونيو 2024

وفد مغربي يجري لقاءات مع مسؤولين إماراتيين في إطار التحضير لمؤتمر كوب 28

وفد مغربي يجري لقاءات مع مسؤولين إماراتيين في إطار التحضير لمؤتمر كوب 28

أجرى وفد مغربي برئاسة مدير القضايا الشاملة بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي، والمغاربة المقيمين بالخارج، إسماعيل الشقوري، مباحثات بأبوظبي ،مع مسؤولين إماراتيين، تندرج في أطار التحضير لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (كوب 28 ) المقرر تنظيمه بالامارات في نونبر المقبل.

وفي هذا الإطار أجرى الوفد المغربي، الذي ضم كلا من الكاتبة العامة لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، نزهة العلوي، ومديرة الشراكات بالمؤسسة، كنزة خلافي، ومدير الشراكة والتواصل والتعاون بوزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، رشيد فيرادي، ومدير التغير المناخي والتنوع البيولوجي والاقتصاد الأخضر بالوزارة، رازي بوزكري، لقاءات مع كل من سلطان الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الاماراتي ، الرئيس المعين لمؤتمر الأطراف (كوب28 )،وعدنان أمين ، ،الرئيس التنفيذي ل(كوب 28 ) وماجد السويدي المدير العام للمؤتمر.

وشكلت هذه اللقاءات التي جرت على مدى يومين، وحضرها أيضا القائم بأعمال السفارة المغربية بأبوظبي ، عبد الاله أودادس ،مناسبة لتدارس السبل العملية لدعم الرئاسة الإماراتية لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن التغير المناخي (كوب 28 ) ،والتحضير لمشاركة متميزة للمملكة المغربية في هذا المؤتمر. وتم خلال هذه اللقاءات ، استعراض التجربة المغربية في تنظيم مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة حول التغير المناخي (كوب 22) ، وإبراز المبادرات التي اتخذتها المملكة ، والشراكات التي نسجتها في ميدان مكافحة التغير المناخي.

وعبر المسؤولون الاماراتيون في هذا الصدد عن إشادتهم وتقديرهم لانخراط والتزام المغرب ،طبقا لرؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،في الجهود الدولية والإقليمية ، الرامية الى مكافحة التغير المناخي.

وتتميز العلاقات المغربية الإماراتية، التي أرساها المغفور لهما ،الملك الحسن الثاني، والشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بعمقها التاريخي والحضاري . وتعرف هذه العلاقات الكثيفة ، تطورا مطردا في جميع المجالات في عهد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وأخيه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.