17 يونيو 2024

مصر تعلن اكتشاف ورشتي تحنيط

Maroc24 | إفريقيا |  
مصر تعلن اكتشاف ورشتي تحنيط

أعلنت مصر السبت عن اكتشافها في منطقة آثار سقارة ضمن جبانة منف، عاصمة دولة الفراعنة المصرية القديمة، ورشتين للتحنيط، إحداهما للبشر والأخرى للحيوانات، وصفتا بأنهما “الأكبر والأكثر اكتمالا ” حتى اليوم.

ويبعد موقع آثار سقارة 15 كيلومترا إلى الجنوب من القاهرة ومن أهرامات هضبة الجيزة الشهيرة، وهو أ درج على قائمة التراث العالمي لليونسكو، ويشتهر بهرم الفرعون زوسر المدر ج.

وأوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مصطفى وزيري أن الورشتين، وبينهما واحدة “لتحنيط الأدميين” وأخرى “لتحنيط الحيوانات المقدسة”، تعودان إلى “أوآخر عصر الأسرة الـ 30 وبداية العصر البطلمي”، أي إلى ما بين 2400 و2000 عام.

وشرح أن ورشة تحنيط البشر “عبارة عن مبنى مستطيل الشكل من الطوب اللبن مقسم من الداخل إلى عدد من الحجرات تحتوى على سريرين للتحنيط الآدمي” كانت توضع عليها الجثامين، ويبلغ طول السرير نحو مترين وعرضه مترا وارتفاعه 50 سنتيمترا ، وهو مكون من عدة كتل حجرية، مغطى من أعلى بطبقة من الملاط بها ميول وينتهي بميزاب”.

وأشار إلى أن علماء الآثار المصرين عثروا داخل الورشة “على عدد كبير من الأواني ألفخارية من بينها أوان على شكل إناء الحس (…) ربما كان يتم استخدامها فى عملية التحنيط”، وعلى مجموعة من “الأدوات والأواني الطقسية”، وكذلك في تلك المخصصة للحيوانات.

وكان المصريون القدماء يحنطون خصوصا القطط والتماسيح. وفي آذار/مارس الفائت، أعلنت القاهرة الكشف عن أكثر من ألفين من رؤوس الكباش المحنطة التي تعود الى العصر البطلمي. كذلك عثر على عدد كبير من الحيوانات الأخرى المحنطة، ومنها مجموعة من النعاج والكلاب والماعز البري والأبقار والغزلان.

وأ علن أيضا السبت العثور على مقبرتين، إحداهما لشخص من الأسرة الخامسة (حوالى 2400 قبل الميلاد) كان مديرا للكتبة، والثانية من الأسرة الثامنة عشرة ( 1400قبل الميلاد) وكان يحمل لقب كاهن الإلهة قادش.

وأوضحت وزارة الآثار أن المقبرتين تحملان نصوصا هيروغليفية ومزينتان بمناظر للحياة اليومية.

وتعلن السلطات المصرية بانتظام عن اكتشافات أثرية خلال الآونة الأخيرة، لكن بعض الخبراء يعتقدون أن الهدف من ذلك سياسي واقتصادي أكثر مما هو علمي.

فالبلد العربي الأكبر من حيث عدد السكان (105 ملايين نسمة) يعاني من أزمة اقتصادية حادة، ويعول على السياحة التي تدر عائدات بالعملة الأجنبية تشكل أكثر من 10% من إجمالي الناتح القومي وتساهم في تشغيل أكثر من مليوني شخص.

ا ف ب


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.