21 يونيو 2024

منتدى عمداء وقادة الجماعات الترابية حول الثقافة يفتتح أشغاله بالرباط

منتدى عمداء وقادة الجماعات الترابية حول الثقافة يفتتح أشغاله بالرباط

انطلقت اليوم الثلاثاء بالرباط، أشغال منتدى عمداء وقادة الجماعات الترابية حول الثقافة، تحت شعار “جعل الثقافة رافعة للتنمية المستدامة لمدننا وجماعاتنا”.

ويشكل هذا المنتدى، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، على مدى يومين، وبمشاركة أزيد من مائة عمدة مدينة من القارة الإفريقية وخارجها، مناسبة للانكباب على ميثاق تجديد الثقافة الإفريقية والثقافة ذات الأصول الإفريقية، ودراسة اقتراح اعتماد تسمية للمدن والجماعات في إفريقيا تحترم حقوق المؤلف للتعبير عن انخراطها من أجل النهوض بالفنون والثقافة والصناعات الإبداعية.

ويشكل هذا الحدث، الذي يندرج في إطار الاحتفاء بالرباط، عاصمة الثقافة الإفريقية، فرصة لرؤساء البلديات والمسؤولين المحليين المنتخبين لمناقشة تجارب المدن التي أرست استراتيجياتها التنموية حول تعزيز الثقافة والآفاق التي تفتحها هذه الاستراتيجيات أمام مستقبل المجالات الترابية، سواء في إفريقيا أو في بقية العالم.

كما يمثل هذا المنتدى مناسبة لعمداء وقادة الجماعات الترابية في إفريقيا لاستلهام تجارب المدن الإفريقية أو مناطق العالم الأخرى التي اعتمدت على التراث والثقافة والقطاعات الإبداعية لتحفيز تنميتها الاقتصادية والاجتماعية وجاذبية مجالاتها الترابية، والتعرف بشكل أكبر على أدوات وأساليب تطوير السياسات الثقافية على مستوى المدن والجماعات، وتطوير شراكات ذكية وذات منفعة مشتركة بين المدن والجماعات الترابية ومهنيي قطاع التراث والفنون والثقافة والإبداع، علاوة على الاستفادة من تجربة النسخة الأولى من احتفالات عواصم الثقافة الإفريقية.

وينظم منتدى عمداء وقادة الجماعات الترابية حول الثقافة بدعوة من مدينة الرباط ومنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية، بالتعاون مع جمعية جهات المغرب، والجمعية المغربية لرؤساء المجالس الجماعية، والجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم، بشراكة مع عواصم الثقافة الأوروبية، ولجنة الثقافة في منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.