23 يونيو 2024

المنتدى الدولي للإستثمار الفندقي IHIF-2023: المغرب يبصم على مشاركة مميزة في برلين

المنتدى الدولي للإستثمار الفندقي IHIF-2023: المغرب يبصم على مشاركة مميزة في برلين

تألق المغرب، البلد الذي يتمتع بإمكانيات سياحية كبيرة، هذا الأسبوع في برلين، من خلال التوقيع على مشاركة مميزة في المنتدى الدولي للاستثمار الفندقي (IHIF-2023)، الذي عقد في الفترة من 15 إلى 17 ماي الجاري.

هكذا، أقامت الشركة المغربية للهندسة السياحية جناحا، بهدف تسليط الضوء على مناخ الأعمال والاستثمار السياحي في المملكة وتشجيع المستثمرين الأوروبيين، وكذلك المشغلين الدوليين الرئيسيين، على الاستثمار في المغرب.

وتوافد العديد من المهنيين في هذا القطاع على المنصة المغربية، مظهرين اهتمامهم بالمغرب كوجهة. وتم توفير معلومات مفصلة في الموقع من قبل مسؤولي الشركة المغربية للهندسة السياحية لفائدة المشغلين الذين يرغبون في الحصول على مزيد من البيانات حول فرص الاستثمار في المغرب.

ومن خلال مشاركتها في هذا المنتدى، الذي يعد أكبر تجمع للفاعلين في قطاع السياحة، والذي يشكل منصة للتبادل والتواصل، ترصد الهيئة الاتجاهات الراهنة في سوق الفنادق والاستثمار السياحي، حسب ما صرحت به مديرة الاستراتيجية والتخطيط في الشركة، جيهان التوزاني.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الجهود المبذولة لتعزيز فرص الاستثمار، والمقومات الطبيعية والثقافية للبلاد، وموقعها الجغرافي واستقرارها السياسي، كلها دعامات جعلت من الممكن جذب العديد من السلاسل الدولية.

وشددت المسؤولة السياحية على أن “عودة هيلتون وراديسون وماريوت والاهتمام الواضح لمجموعة كاسادا هي إشارات قوية تشهد على أهمية التمركز بالمغرب بالنسبة لهؤلاء المستثمرين”.

وذكرت السيدة التوزاني، في هذا الصدد، بأن العام 2022 تميز بإنجاز العديد من المشاريع السياحية كبيرة الحجم باستثمارات إجمالية تجاوزت 7 مليارات درهم، مشيرة إلى أنه خلال العقد الماضي، قبل الأزمة الصحية، شهد الاستثمار السياحي زخما كبيرا في النمو (بمتوسط سنوي يزيد عن 7 مليار درهم من الاستثمار السياحي).

وأبرزت أن العديد من المستثمرين المرموقين اختاروا المغرب للاستثمار، مشيرة إلى تمركز استثمارات عالية الجودة تتعلق بإنشاء فنادق جديدة من فئات مختلفة تجلب سياحا أو منتجات ترفيهية جديدة، مما يحسن جاذبية الوجهات السياحية المختلفة في المغرب.

وقالت إنه بتحفيز من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أتاحت العديد من البرامج التنموية رفع الجاذبية السياحية للمدن المغربية التي أصبحت مدنا حديثة تجتذب الزوار.

من جهته، أشار غريغوري لانتر، رئيس دائرة التطوير والبناء في مجموعة كلوب ميد، إلى أن “كلوب ميد والمغرب لديهما تاريخ طويل من الصداقة يعود إلى عدة عقود”، مشيرا إلى أن المملكة هي “البلد الذي أمضت فيه المؤسسة مراحل رئيسية من حياتها”.

وقال السيد لانتر “نحن مقتنعون بأن المغرب يلبي جميع المقومات اللازمة ليظل من أولى الوجهات السياحية العالمية”، مضيفا أن المملكة تتميز بتنوع فصولها وثقافتها وحيويتها، وجمالها الطبيعي وقيم الوفادة.

يذكر أن منتدى الاستثمار الفندقي أكبر تجمع في أوروبا للفاعلين والمشغلين والمطورين الرئيسيين في صناعة السياحة، حيث يشكل واحدة من أكثر القنوات المرغوبة لاستكشاف الأسواق ومتابعة تطورها.

وجمع المنتدى، هذا العام، أكثر من 2400 فاعل في صناعة السياحة الدولية (مشغلو الفنادق، صناديق الاستثمار السياحي، مستثمرون، وكالات الإنعاش الاستثماري وغيرها).

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.