26 ماي 2024

الطائفة اليهودية المغربية تحتفل بموسم الولي رابي نسيم بن نسيم بقرية آيت بيوض

الطائفة اليهودية المغربية تحتفل بموسم الولي رابي نسيم بن نسيم بقرية آيت بيوض

ضرب أزيد من 200 من أفراد الطائفة اليهودية المغربية، من المقيمين بالمملكة أو القادمين من خارجها، أمس الاثنين، موعدا بقرية آيت بيوض (حوالي 80 كلم عن الصويرة)، لبدء الاحتفال بموسم الولي “رابي نسيم بن نسيم”، وذلك في أجواء احتفالية، مطبوعة بالتعايش والتدبر.

وبالفعل، فقد توجه هؤلاء المغاربة من ذوي الديانة اليهودية، الذين توافدوا من مختلف أنحاء العالم، إلى هذه القرية للاحتفال بهذا الموسم، الذي يشكل مناسبة لهذه الطائفة لتجديد ارتباطها الوثيق بالمغرب، وبالعرش العلوي المجيد، وتجندها الدائم وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس للدفاع عن مقدسات وثوابت المملكة.

كما يتيح الاحتفال بهذا الموسم الفرصة لنقل قيم التسامح والتعايش والعيش المشترك للأجيال الصاعدة، وهي القيم التي تميز الهوية الغنية والأصيلة والعريقة للمغرب.

وهكذا، تم تنظيم حفل إيذانا بانطلاق الاحتفالات والأنشطة التي تحتفي بهذا الموسم بحضور عامل الإقليم عادل المالكي، والكاتب العام للعمالة، ورئيسي المجلسين الإقليمي والجماعي للصويرة، ورؤساء المصالح الخارجية، وشخصيات مدنية وعسكرية، ومنتخبين والسلطات.

وقال السيد المالكي، في كلمة بالمناسبة، إن هذا الموعد السنوي يشكل فرصة للالتقاء سويا قصد “تقاسم أفراحنا وتأكيد متانة أواصرنا الأخوية”، بالارتكاز على القيم النبيلة للتفاهم والأخوة والتقاسم، التي ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، يدعو إليها رعاياه الأوفياء، بغض النظر عن دياناتهم وأصولهم.

وأوضح أن “هذه اللقاءات الروحية، الأسرية والودية المتجذرة بقوة في ثقافاتنا وتقاليدنا تجعل من بلدنا، المملكة المغربية، واحة حقيقية للتعايش والتسامح، والذي عرف كيف يحافظ ويعزز طيلة قرون وعقود قيم الأخوة هذه والعيش المشترك، بفضل العناية الخاصة التي يوليها جلالة الملك للحفاظ على الارث التاريخي لبلادنا وجعله خالدا من خلال أجيال المستقبل”.

وأضاف السيد الملكي أنه “من واجبنا، كل واحد منا، العمل على إشعاع رسالة الأمل والحكمة هذه، ونقل تعاليمها لأطفالنا وأحفادنا، الذين سيكونون، بدورهم، حاملين لهذه الشهادة النبيلة”.

من جهته، أبرز رئيس لجنة رابي نسيم بن نسيم، دافيد كوهين، الرؤية المتبصرة لجلالة الملك، أمير المؤمنين، والأواصر المتينة التي تم نسجها بين المملكة واليهود من جميع الجهات، معبرا، في هذا الاتجاه، عن ارتياحه لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والمغرب، مبرزا أنه قرار “تاريخي” حظي بإشادة قوية من قبل يهود العالم.

كما أشاد، باعتباره من مواليد الصويرة، بكون هذه المدينة الألفية هي واحة بامتياز لقيم التعايش والتقاسم، وهي سمعة تعززت أكثر ببيت الذاكرة أو بيت الذاكرة اليهودية – المغربية، الفضاء الذي يفتخر به الصويريون من كل الديانات عبر العالم.

وأشار، من جهة أخرى، في تصريح لقناة (إم 24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن “اللجنة المنظمة لهذا الحج لن تدخر أي جهد اعتبارا من السنة المقبلة لتلبية كافة طلبات المشاركة، التي يعبر عنها أفراد الطافة، عبر الرفع من طاقة الاستقبال”، موضحا أن “الهدف النهائي يتمثل في استدامة هذا الحج ونقل القيم النبيلة التي يحملها للأجيال الصاعدة”.

من جانبه، قال رئيس المجلس العلمي المحلي للصويرة، محمد منغيت، إن هذا التجمع يجسد الإخلاص والتشبث المكين الذي أبانت عنه دائما الطائفة المغربية اليهودية ببلدها وبالعرش العلوي المجيد، مبرزا المساهمة القيمة لهذه الطائفة عبر تاريخ المملكة.

أما المسؤول عن معهد “Tabou Rabbanan”، موشي كوهين، فأبرز، في تصريح مماثل، السياسة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، في الحقل الديني والعناية الخاصة التي يوليها جلالته لتعزيز القيم الكونية للتعايش والتضامن والأخوة.

وقال إن “المغرب يبقى أرضا مباركة، للتربية والسلام والتسامح”.

وخلال هذا الحفل، تضرع الحضور إلى العلي القدير بأن يطيل في عمر صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، وبأن يحفظ جلالته ويسدد خطاه ويكلل بالتوفيق كل أعماله، خدمة لتنمية وتقدم المملكة، وبأن يقر عين جلالته بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وبكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.