20 أكتوبر 2021

شركة أسترالية تخطط لاستثمار 3 مليارات دولار في مجال المعادن في السعودية

 شركة أسترالية تخطط لاستثمار 3 مليارات دولار في مجال المعادن في السعودية

أكدت تقارير إعلامية سعودية أن شركة أسترالية تخطط لاستثمار 3 مليارات دولار في المملكة العربية السعودية في رهان على المعادن المستخدمة في بطاريات السيارات الكهربائية.

ونقلت عن مايكل نايلور العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة “إي في ميتالز غروب” قوله إن إنفاق المجموعة سيكون على بناء مصانع لمعالجة المعادن بما في ذلك الليثيوم والنيكل، ثم التوسع في استكشاف معادن البطاريات.

وستكون هذه واحدة من أولى الصفقات الكبرى منذ أن أصدرت المملكة العربية السعودية قانونًا لجذب الاستثمارات في مجال التعدين في الوقت الذي تتطلع فيه إلى تنويع اقتصادها بعيدا عن النفط.

وقال نايلور “لدينا المعرفة والتكنولوجيا والقدرات التقنية لجلبها إلى المملكة للتنقيب عن هذه المعادن”، معربا عن تفاؤل المجموعة، استنادا إلى الدراسات التي قامت بها، بوجود رواسب كبيرة من المواد المستخدمة في بطاريات السيارات الكهربائية في المملكة العربية السعودية.

وأضاف أن منشآت المعالجة سيتم تطويرها خلال السنوات التسع القادمة، مؤكدا أن لدى الشركة أيضًا أكثر من 15 طلبًا للحصول على تراخيص استكشاف في المملكة ، والبحث عن رواسب من الليثيوم والنيكل والكوبالت.

وأدى الاندفاع لتأمين هذه المواد الخام، في الوقت الذي يبحث فيه العالم عن وسائل نقل أنظف في تحول الطاقة، إلى ارتفاع الطلب ودفع الأسعار إلى الارتفاع.

وزاد النيكل في لندن بنسبة 82 في المئة في السنوات الخمس الماضية ، وارتفع بنسبة 16 في المئة في عام 2021 وسط طفرة أوسع، فيما ارتفعت أسعار كربونات الليثيوم في الصين إلى مستويات قياسية.

وتقول الحكومة السعودية ، التي تعد بالفعل منتجًا كبيرًا للألمنيوم مع توسع إنتاج الذهب، إن المملكة لديها أكثر من تريليون دولار من المعادن غير المستغلة. وتتطلع الرياض إلى جذب المستثمرين الأجانب، بعد أن أصدرت قانون التعدين العام الماضي الذي يتضمن مجموعة من الحوافز .

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.