17 يونيو 2024

حزب الاتحاد الاشتراكي يشارك في عملية المراقبة الدولية للانتخابات المحلية بالمكسيك

حزب الاتحاد الاشتراكي يشارك في عملية المراقبة الدولية للانتخابات المحلية بالمكسيك

شارك حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ممثلا للمغرب، نهاية الأسبوع المنصرم، في عملية المراقبة الدولية للانتخابات المحلية بالمكسيك، إلى جانب مراقبين من أكثر من ثمانين بلدا.

وشارك الحزب في المراقبة الدولية لهذه الانتخابات، ممثلا بعضو مكتبه السياسي ومنسق العلاقات الخارجية مع دول أمريكا الجنوبية وإفريقيا، مشيج القرقري.

وجرت، يوم الأحد الماضي، انتخابات محلية في عدة ولايات مكسيكية، من بينها ولاية المكسيك، التي تضم العاصمة مكسيكو، أكبر مدن البلاد وأكثرها كثافة سكانية.

وعن هذه المشاركة، أكد السيد القرقري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الأمر يتعلق بـ”تجربة مهمة” تعكس الثقة الدولية المتزايدة في التجربة السياسية المغربية، وتجسد الاعتراف بالتطور الذي شهدته المملكة طوال العقود الماضية.

وأوضح السيد القرقري أن المشاركة كانت فرصة للاطلاع وفهم نظام انتخابي جديد وكذا آليات المراقبة الدولية للانتخابات، إلى جانب شخصيات سياسية بارزة ووزراء ودبلوماسيين وممثلي أحزاب وبرلمانيين من أمريكا اللاتينية ودول أخرى.

من جانب آخر، شارك المسؤول الحزبي في اجتماع المؤتمر الدائم للأحزاب السياسية بأمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي، بدعوة رسمية من الحزب الثوري المؤسساتي المكسيكي، بصفته رئيسا لهذه المنظمة السياسية.

واستعرض عضو الحزب المغربي خلال هذا المؤتمر، التجربة المغربية في مجال الإنصاف والمصالحة، التي لديها قواسم مشتركة مع تجارب مماثلة في أمريكا اللاتينية، وكذا مدونة الأسرة والإصلاحات التي أقرتها، وخاصة ما يدعم حقوق المرأة والطفل.

كما تطرق إلى التجربة المغربية في العمليات الانتخابية، وخاصة الانتخابات الأخيرة لثامن شتنبر 2021، التي جسدت أهمية المشاركة السياسية بالنسبة لكافة مناطق المملكة في هذا الاقتراع.

وأبرز عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أيضا، دور الأحزاب السياسية في دعم الوحدة الترابية للدول وتعزيز التعاون بين إفريقيا وأمريكا اللاتينية في إطار التعاون جنوب – جنوب.

يشار إلى أن المؤتمر الدائم للأحزاب السياسية في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي، يعد منظمة تأسست عام 1979 في المكسيك، وتضم 70 من الأحزاب الاشتراكية والاشتراكية الديمقراطية من كافة دول أمريكا اللاتينية والكاريبي.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.