20 يونيو 2024

رئيسة اللجنة الأولمبية الفرنسية تستقيل قبل 14 شهرا من أولمبياد باريس

Maroc24 | دولي |  
رئيسة اللجنة الأولمبية الفرنسية تستقيل قبل 14 شهرا من أولمبياد باريس

أعلنت اللجنة الأولمبية الفرنسية الخميس استقالة رئيستها بريجيت إنريكيس، المنتخبة في يونيو 2021، من منصبها، في ضربة قوية للهيئة الرياضية قبل 14 شهر ا من أولمبياد باريس 2024، وذلك من أجل وضع حد لأزمة داخلية استمرت أكثر من عام ونصف.

أجبرت الصراعات والمنافسة الداخلية نائبة رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم السابقة على الاستقالة، بعد حرب مفتوحة لعدة أشهر مع سلفها دوني ماسيغليا.

وستتولى الأمين العام أستريد غويار المهام حتى انتخاب رئيس جديد “في الأشهر الثلاثة المقبلة”، بحسب بيان صادر عن اللجنة.

رد رئيس أحد الاتحادات الرياضية الذي كان حاضرا وقت إعلان الاستقالة خلال جمعية عمومية مرتقبة “لم يعد الوضع محمولا ، لقد اتخذت الخيار الصحيح”.

تمر اللجنة الاولمبية الفرنسية منذ أكثر من عام ونصف بأزمة غير مسبوقة، بين التهديدات بالشكاوى، النعرات وكشوف عن رسائل عبر البريد الإلكتروني في الصحافة.

ساءت الازمة في الأيام الأخيرة مع إعلان ماسيغليا عن شكوى سيتقد م بها إلى مكتب المدعي المالي الوطني لنزع الثقة التي تستهدف فترة ولاية إنريكيس.

أثار طرد ديدييه سيمينيه، اليد اليمنى السابقة لإنريكيس، في سبتمبر 2022، أزمة قوية لم تتعاف منها اللجنة مطلقا.

كما أثار اقتراب موعد أولمبياد باريس 2024 والأزمة اللامتناهية قلق العديد من القيمين على الرياضة الفرنسية.

قال رئيس اتحاد آخر “هذه الاستقالة هي وسيلة لتسوية الأزمة وهي نبيلة للغاية”.

من جهتها، قالت وزيرة الرياضة أميلي أوديا-كاستريا في رد لوكالة فرانس برس إنه يجب على اللجنة أن “تتكاتف” و”تستعيد عافيتها”.

وأضافت “لا يوجد فائز اليوم” لكن يمكن أن يكون هناك “انتصار للجهد الأخلاقي والديموقراطي”، موضحة أنها دعت المكتب التنفيذي للوزارة لاجتماع “مساء الثلاثاء” من أجل تقييم” الوضع.

كما أشادت بـ”العمل الراسخ في خدمة الرياضة الفرنسية” لإنريكيس، واصفة إياها بأنها “امرأة مقتنعة، ملتزمة، شغوفة، شجاعة…ستبقى إلى الأبد أول رئيسة في تاريخ اللجنة الاولمبية الفرنسية”.

أ ف ب


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.